السبت 8 يونيو / يونيو 2024

تمتلك سجلًا إجراميًا.. مستوطنة تدعو لإخراج الفلسطينيين من غزة

تمتلك سجلًا إجراميًا.. مستوطنة تدعو لإخراج الفلسطينيين من غزة

Changed

تعتبر دانييلا فايس واحدة من أشد القيادات الاستيطانية تطرّفًا
تعتبر دانييلا فايس واحدة من أشد القيادات الاستيطانية تطرّفًا
تعدّ دانييلا فايس البالغة 78 عامًا من أعتى قيادات المستوطنين وأشدهم تطرفًا، وانخرطت في سياسات الاستيطان منذ السبعينيات، وألقي عليها القبض عدة مرات.

أظهرت مستوطنة الحقيقة الاستعمارية لإسرائيل، حيث أعربت عن رغبتها في ترحيل الغزيين إلى سيناء وتركيا، مطالبة بإنهاء خيار الدولة الفلسطينية حسب زعمها.

وقالت المستوطنة دانييلا فايس، في حوار مع صحيفة "نيويوركر" الأميركية: "أرض إسرائيل ملك لشعب إسرائيل وأيضًا غزة، جميعها ملك لإسرائيل، ما يجب أن نفعله هو أن نُخرج العرب من غزة، ويجب علينا أن ندخلها، متى؟ مباشرة بعد انتهاء الحرب".

أشد المستوطنين تطرفًا 

وتعدّ دانييلا فايس البالغة 78 عامًا من أعتى قيادات المستوطنين وأشدهم تطرفًا، وانخرطت في سياسات الاستيطان منذ السبعينيات. 

وأُلقي القبض عليها عدة مرات وتملك سجلًا إجراميًا متنوّعًا بين الاعتداء على ضابط شرطة في إسرائيل، والتدخل في مجريات تحقيق بعد إخفائها متّهمين بحرق أراض فلسطينية، بحسب صحيفة "واللا" الإسرائيلية. 

ولم تكتف فايس بتاريخها الاستيطاني "الحافل بالجرائم" بل خرجت أخيرًا في مقابلة مع صحيفة "نيويوركر" لتقول إن "حدود وطن اليهود من نهر الفرات في العراق إلى نهر النيل في مصر". 

تطالب بترحيل الفلسطينيين

وطالبت المستوطنة بـ"الاستمرار في بناء المستوطنات في الضفة الغربية" و"ترحيل سكان غزة إلى سيناء وتركيا".  

وأشارت أيضًا إلى أن بقاء الفلسطينيين في أراضيهم "مرهون بقبولهم بحقيقة أنه لا توجد سوى سيادة واحدة في أرض إسرائيل".

كما عُرفت فايس بوصفها واحدة من أشد القيادات الاستيطانية تطرّفًا. وكانت واحدة من أبرز قيادات منظمة "غوش إيمونيم" اليمينية الملتزمة ببناء المستوطنات في الضفة الغربية وقطاع غزة والجولان. 

وفي عام 2005 أسست فايس منظمة "النخلة" الاستيطانية التي تساعد المستوطنين على بناء بؤر استيطانية عشوائية. 

وقد شغلت منصب رئيسة بلدية مستوطنة كدوميم بين عامي 1996 و2007، بحسب صحيفة "مكور ريشون". 

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة