الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

توصلا إلى "أرضيات تفاهم".. بلينكن يتوج زيارته للصين بلقاء الرئيس شي جينبينغ

توصلا إلى "أرضيات تفاهم".. بلينكن يتوج زيارته للصين بلقاء الرئيس شي جينبينغ

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" تبحث في خلفيات زيارة بلينكن للصين (الصورة: رويترز)
عبّر الرئيس الصيني لوزير الخارجية الأميركي عن أمله في أن تساهم زيارته "إيجابيًا" في تعزيز العلاقات الثنائية.

التقى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم الإثنين بالرئيس الصيني شي جينبينغ، حسبما أفادت وسائل إعلام صينية، حيث دعم الطرفان الجهود الرامية إلى تحسين العلاقات بين واشنطن وبكين.

فقد عبّر الرئيس الصيني لوزير الخارجية الأميركي عن أمله في أن تساهم زيارته "إيجابيًا" في تعزيز العلاقات الثنائية، مشدّدًا على أن "التفاعلات بين الدول يجب أن تستند دائمًا على الاحترام المتبادل والصدق".

وقال جينبينغ الذي أشار إثر لقائه بلينكن إلى "جوانب تفاهم" مع واشنطن: "آمل أن يساهم الوزير بلينكن خلال زيارته، إيجابيًا في ضمان استقرار العلاقات بين الصين والولايات المتحدة".

بلينكن يلتقي الرئيس الصيني في بكين - رويترز
بلينكن يلتقي الرئيس الصيني في بكين - رويترز

كما أكّد أنّه تمّ خلال الاجتماع "إحراز تقدّم" والتوصّل إلى "أرضيّات تفاهم" بين البلدين.

الزيارة الأولى من نوعها منذ سنوات

وحطّ بلينكن وهو أعلى مسؤول أميركي يزور الصين منذ 2018، على متن طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي في الصين في زيارة رسمية.

وبحث المسؤول الأميركي خلال زيارته، قضايا تايوان والنفوذ العسكري في بحر جنوب الصين، علاوةً على الخلافات التجارية بين البلدين.

ورغم التوتر مؤخرًا، وبينما يسود التشاؤم بين كلا الجانبين بشأن نتائج الزيارة، إلا أنها تبدو مهمّةً من نواحٍ عدّة أبرزها الرسائل لجيران بكين وحلفاء واشنطن عقب شعورهم بالخوف بعد انقطاع قنوات التواصل بين البلدين، والخشية من مواجهة قد تغيّر خارطة العالم.

"الاختيار بين التعاون والخلاف"

وسبق لقاء جينبينغ وبلينكن اجتماع وزير الخارجية الأميركي مع كبير مسؤولي الشؤون الخارجية الصيني وانغ يي الذي شدّد على ضرورة اختيار بكين وواشنطن بين "التعاون والخلاف".

ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن وانغ قوله إن "زيارة وزير الخارجية لبكين هذه المرة تأتي في منعطف دقيق في العلاقات الصينية الأميركية".

لقاء بلينكن ووانغ يي في بكين - رويترز
لقاء بلينكن ووانغ يي في بكين - رويترز

وأضاف: "من الضروري الاختيار بين الحوار والمواجهة، وبين التعاون والخلاف.. علينا عكس مسار دوامة التدهور في العلاقات الصينية الأميركية والضغط من أجل العودة إلى مسار سليم ومستقر والعمل معًا لإيجاد طريقة صحيحة لتنسجم الصين والولايات المتحدة".

وأكّد أن بلاده لن تقدم "أي تنازلات" بشأن تايوان، قائلًا: "على هذا الصعيد لا مجال للصين للتسوية أو التنازل"، داعيًا واشنطن إلى احترام مبدأ "الصين الواحدة" وسيادة وسلامة أراضيها.

اتفاق على إبقاء التواصل

وأمس الأحد، التقى بلينكن نظيره الصيني تشين غانغ لمدة سبع ساعات ونصف ساعة، واتفقا على الإبقاء على التواصل لتجنب أي خلاف.

وكان بلينكن قد شدّد على "أهمية الدبلوماسية والحفاظ على قنوات اتصال مفتوحة بشأن كل القضايا للحد من مخاطر سوء الفهم وسوء التقدير"، واصفًا المحادثات بأنها كانت "صريحة وجوهرية وبنّاءة".

وأسف وزير الخارجية الصيني من جهته أمام نظيره الأميركي لكون العلاقات بين بكين وواشنطن "في أدنى مستوى" لها منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في العام 1979، على ما جاء في محضر الاجتماع الذي نشرته الدبلوماسية الصينية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close