السبت 20 يوليو / يوليو 2024

حملات المقاطعة في آسيا.. شركات داعمة لإسرائيل تتكبد خسائر كبيرة

حملات المقاطعة في آسيا.. شركات داعمة لإسرائيل تتكبد خسائر كبيرة

Changed

مظاهرة في إندونيسيا ضد الشركات الداعمة لإسرائيل
مظاهرة في إندونيسيا ضد الشركات الداعمة لإسرائيل - غيتي
تسببت حملات مقاطعة واسعة في آسيا بخسائر فادحة لشركات عملاقة ومنتجات داعمة لإسرائيل التي تشن عدوانًا على غزة منذ 7 أكتوبر الماضي.

تشهد دول آسيوية أغلب سكانها من المسلمين مقاطعة قوية لمنتجات غربية يعتقد المستهلكون أن لها دورًا داعمًا لإسرائيل التي تشن عدوانًا على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023.

فقد أقرت "ستاربكس ماليزيا" بأثر المقاطعة على السلسلة الأميركية التي تمتلك 400 فرع في هذا البلد الآسيوي، كما أبلغت الشركة العملاقة عن حوادث عنف، وتضرر في بعض متاجرها المنتشرة في كوالالمبور وخارجها.

وأكدت إدانتها لمظاهر العنف وإزهاق أرواح الأبرياء وكل خطابات الكراهية ودعوات السلاح، على حد تعبيرها.

أما ماكدونالدز ماليزيا، فقد اضطرت للجوء إلى القضاء، بعدما شعرت بتأثيرات المقاطعة الشعبية على مبيعاتها، مطالبة بتعويضات مالية من حركة مقاطعة إسرائيل بقيمة تربو على 1,25 مليون دولار.

ووصلت المقاطعة لمنتجات العملاقة الفرنسية "دانون" في أسواق إندونيسيا مع انخفاض الطلب على مياهها المعبأة "أكوا" بواقع يصل زهاء 80% في رسالة احتجاج من المستهلكين في أكبر الدول المسلمة سكانًا على سياسات الشركة التي تتبعها علامات تجارية عدة.

وفي الربع الرابع من العام الماضي، تراجعت مبيعات المنتجات التي تندرج تحت اسم شركة "يونيليفر" على نحو مؤثر، إذ تخلى المستهلكون في إندونيسيا وجوارها عن علامات منها "دوف" و"كنور" فضلًا عن "كلير" و"لايف بوي"، وذلك بعد إدراج الشركة البريطانية في قائمة الشركات الداعمة لإسرائيل، أو المتعاطفة معها.

ومع حلول شهر رمضان المبارك، ازدادت هذه الحملات فعالية، لا سيما في كل من إندونيسيا وماليزيا، حيث قاطع المستهلكون هناك التمور ذات المنشأ الإسرائيلي التي كانت تجد في هذه البلدان الآسيوية سوقًا تصديرية بالغة الأهمية.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close