الأربعاء 29 مايو / مايو 2024

حملة تفتيش في ممتلكات نائب يميني متطرف في ألمانيا.. ما علاقة روسيا؟

حملة تفتيش في ممتلكات نائب يميني متطرف في ألمانيا.. ما علاقة روسيا؟

Changed

يعد النائب بيتر بيسترون ثاني أبرز أعضاء قائمة حزب "البديل من أجل ألمانيا" في الانتخابات الأوروبية - إكس
يعد النائب بيتر بيسترون ثاني أبرز أعضاء قائمة حزب "البديل من أجل ألمانيا" في الانتخابات الأوروبية - إكس
فتّش المحققون مكاتب ومنازل تعود للنائب بيتر بيسترون في أماكن عدة في ألمانيا، لا سيما في بافاريا مسقط رأسه، وكذلك في مايوركا الإسبانية.

أعلنت السلطات الألمانية أن الشرطة فتشت اليوم الخميس، مكتبًا في مجلس النواب يتبع النائب عن اليمين القومي المتطرف بيتر بيسترون بسبب الاشتباه بحصوله على تمويل غير قانوني من روسيا.

ويعد بيسترون ثاني أبرز أعضاء قائمة حزب "البديل من أجل ألمانيا" في الانتخابات الأوروبية. والتفتيش الذي جرى بعد تصويت في البرلمان الألماني (البوندستاغ)، أفضى إلى رفع الحصانة عنه.

كما فتّش المحققون مكاتب ومنازل أخرى تعود إلى هذا النائب في أماكن أخرى في ألمانيا، ولا سيما في بافاريا مسقط رأسه، وكذلك في جزيرة مايوركا الإسبانية.

"حدث خطير"

وقالت الكتلة البرلمانية لحزب "البديل من أجل ألمانيا" المناهض للمهاجرين وللنظام على حسابها في منصة "إكس"، إن "رفع الحصانة وتفتيش مكتب بيتر بيسترون ومساحاته الخاصة يشكل حدثًا خطيرًا".

وأكدت الكتلة أن التهم الموجهة إليه لم يتم إثباتها حتى الآن، داعية السلطات إلى عدم السعي من خلال هذا التحقيق "للتأثير على الحملة الانتخابية قبيل الانتخابات الأوروبية".

وأعلن القضاء البافاري أنه فتح تحقيقًا يستهدف "نائبًا وطنيًا" لم يذكر اسمه للاشتباه بتورطه في الفساد وغسل الأموال.

وتحرّك في إطار هذا الملف أحد عشر مدعيًا عامًا ونحو 70 من عناصر الشرطة. وتمت مصادرة وثائق ووسائط تخزين بيانات حاسوبية.

رشاوى من "صوت أوروبا"

وأفادت وسائل إعلام ألمانية بأنه يُشتبه في أن النائب تلقى رشاوى من "صوت أوروبا"، وهي وسيلة إعلام موالية لروسيا تبث عبر الإنترنت ودُعي للتحدث عبرها عدة مرات.

وفي نهاية مارس/ آذار، فرضت السلطات التشيكية عقوبات على منصة "صوت أوروبا" التي تتخذ من براغ مقرًا، للاشتباه بممارسة موسكو عملية نفوذ يقودها شخص مقرب من بوتين.

وتعتقد براغ أن المنصة بمثابة أداة دعائية مؤيّدة لروسيا، ولا سيما للتنديد بالدعم العسكري الغربي لأوكرانيا في مواجهة الحرب التي تشنها روسيا، ولكن أيضًا لتقديم دعم مالي سرًا لمسؤولين منتخبين.

وأشارت مجلة "دير شبيغل" إلى إمكانية أن يكون بيتر بيسترون ورئيس قائمة حزب "البديل من أجل ألمانيا" للانتخابات الأوروبية ماكسيميليان كراه، قد استفادا من هذا الدعم المالي. وينفي النائبان هذه الاتهامات.

وقررت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الأربعاء حظر بث "صوت أوروبا".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة