الأربعاء 10 يوليو / يوليو 2024

"خطر محتمل".. كيف تؤثر الشاشات الرقمية على دماغ الأطفال وسلوكهم؟

"خطر محتمل".. كيف تؤثر الشاشات الرقمية على دماغ الأطفال وسلوكهم؟

Changed

نافذة على "العربي" تناقش أضرار استعمال الأطفال للشاشات الرقمية (الصورة: غيتي)
تؤكد دراسة حديثة أن دماغ الأطفال يمتص أكثر من 60% من الإشعاعات المنبعثة من الهواتف الذكية مما يعرض الأطفال لأنواع من الأمراض المزمنة.

أكد باحثون أن استخدام الأطفال تحت سن العامين للشاشات الرقمية لنصف ساعة يوميًا يرتبط بتأخر النطق وبخلل بالتعبير عن المشاعر أو إيصال المعلومة.

كما بينت الدراسات التي أجريت على الأطفال الذين لم يلتحقوا بالمدرسة بعد، ويستخدمون الشاشات الرقمية لساعتين أو أكثر يوميًا، أنهم يعانون ضعفًا في التركيز بشكل واضح.

في الخرطوم، قررت مجموعة من الأشخاص العمل على حماية عقول الصغار، من التأثير الجارف للشاشات والهواتف الذكية وإشعاعاتها، عبر توعية الآباء على كيفية التعامل مع الوسائط الجديدة.

عبر فكرة اجتماعية لجأ هؤلاء إلى منح الأطفال فرصة للرسم وتعلم الموسيقى، مما يمنح الأطفال أجواء جديدة وطاقة متجددة.

وتؤكد دراسة حديثة أن دماغ الأطفال تمتص أكثر من 60% من الإشعاعات المنبعثة من الهواتف الذكية مما يعرض الأطفال لأنواع من الأمراض المزمنة واضطرابات النوم، مقارنة بالبالغين الذين يمتص دماغهم 30% من تلك الإشعاعات.

جملة نصائح

وفي هذا الإطار، قال موسى المطارنة استشاري نفسي وتربوي، إن الشاشات الرقمية تشكل خطورة كبيرة على متطلبات النماء سواء الذهنية أو الانفعالية أو الاجتماعية، إضافة إلى الحركة والتفاعل، وبالتالي يصبح حبيس حالة افتراضية، مما يعني الحد من تنمية مهارات الطفل وقدراته المطلوبة.

وأضاف المطارنة في حديث لـ "العربي" من عمّان، أن هناك آثارًا نفسية يمكن أن يتعرض لها الطفل وقد تصل إلى التوحد، وبخاصة أنه يرى والده طوال اليوم على الأجهزة الرقمية، ولا سيما أنه يكون في مرحلة الاستكشاف، ولذلك يجب على الأسرة أن تكون حريصة في سلوكها وعدم استخدام تلك الأجهزة إلا للضرورة وعدم تقديمها للطفل للتسلية به.

وأشار المطارنة، إلى أن الطفل يمكن أن يكون هناك شيء يجذبه عبر اللعب معه، واللهو معه في المنزل بعد العودة من العمل من قبل الأب، وتحقيق متطلباته الذاتية، بما يؤهله للمستقبل، والتخفيف من استخدام الأجهزة الرقمية.

وحدد الاستشاري جملة من السلوكيات التي يتأثر بها الطفل من الأجهزة الرقمية، ولا سيما أن غالبية الأطفال لديهم مشكلة تدن في مفهوم الذات، وعدم القدرة على التفاعل الاجتماعي، مما يتسبب في اكتئاب وعزلة.

واستدرك قائلًا: "لذلك لا بد من الإدراك أن سلوك الطفل وإدمانه على الشاشة الرقمية بحيث تصبح متطلبه الوحيد، يستدعي سحبها منه من قبل الأهل وحتى أخذ الاستشارة من مختصين".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close