الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

خطوة هامة لعلماء الفلك.. اكتشاف أحد أحدث الكواكب تكونًا على الإطلاق

خطوة هامة لعلماء الفلك.. اكتشاف أحد أحدث الكواكب تكونًا على الإطلاق

Changed

مراقبة هذا الكوكب ستتيح معرفة المزيد عن كيفية تطور الكواكب بما في ذلك الأرض
مراقبة هذا الكوكب ستتيح معرفة المزيد عن كيفية تطور الكواكب بما في ذلك الأرض (غيتي)
تقدر النتائج التي نُشرت في الإصدار الشهري للجمعية الفلكية الملكية Royal Astronomical Society أن الكوكب "أكبر ببضع مرات" من المشتري.

اكتشف فريق بحث دولي في جامعة هاواي أحد أحدث الكواكب تكونًا التي يتم رصدها على الإطلاق. 

وتقدر النتائج التي نُشرت في الإصدار الشهري للجمعية الفلكية الملكية Royal Astronomical Society أن الكوكب "أكبر ببضع مرات" من المشتري.

وتشكل الكوكب الجديد قبل ملايين السنين، في الوقت نفسه تقريبًا الذي خرجت فيه جزر هاواي من المحيط. وقد رصد الباحثون، الكوكب الذي أطلق عليه اسم 2M0437b، لأول مرة وهو يدور حول نجم مستجد بعيد عام 2018.

الكوكب 2M0437b

وبما أن الكوكب 2M0437b صغير السن، فإنه لا يزال ساخنًا من جراء الطاقة التي تم إنشاؤها خلال تشكيله. وقال العلماء في بيان صحافي إن درجة حرارته مماثلة لـ "الحمم البركانية التي تندلع من بركان كيلوا" أحد أكثر البراكين نشاطًا على الأرض، في جزيرة بيغ أيلاند بالمحيط الهادئ.

والكوكب له مدار أوسع بكثير من العديد من المدارات الأخرى في نظامه الشمسي، وهو يبعد عن شمسه أكثر بمئة مرة تقريبًا مما تبعد الأرض عن الشمس.

وكان من الصعب ملاحظة هذا الكوكب من دون تكنولوجيا بصرية تكييفية جديدة.

واكتشاف الكوكب مثير بشكل خاص لعلماء الفلك لأنه من السهل رؤيته وهو حديث جدًا، مما يعني أن العلماء سيتمكنون من مراقبته لسنوات عديدة ومعرفة المزيد عن كيفية تطور الكواكب، بما في ذلك الأرض.

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close