السبت 22 يونيو / يونيو 2024

سافرا في عطلة.. وليام وكيت يحصلان على "إذن" لكسر القواعد الملكية

سافرا في عطلة.. وليام وكيت يحصلان على "إذن" لكسر القواعد الملكية

Changed

تمنع القاعدة الملكية في بريطانيا كبار أفراد العائلة من السفر معًا ما لم توافق الملكة (غيتي)
تمنع القاعدة الملكية في بريطانيا كبار أفراد العائلة من السفر معًا ما لم توافق الملكة (غيتي)
نظرًا إلى عدد من القواعد "الغريبة" المعتمدة، غالبًا ما يُمنع كبار أفراد العائلة الملكية من السفر معًا ما لم تتم الموافقة على رحلتهم من قبل الملكة.

كان على الملكة البريطانية إليزابيث منح إذن خاص للأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون للذهاب في عطلة كأسرة. وقد شوهد دوق ودوقة كامبريدج في مطار جاتويك مع أطفالهما أثناء سفرهما لوجهة لم يُعلن عنها.

كما شوهد أفراد العائلة خارج جناح وندسور المخصص للعائلة المالكة وغيرهم من المشاهير البارزين مع الأمير جورج البالغ ثمانية أعوام، والأميرة شارلوت البالغة ستة أعوام، والأمير لويس البالغ ثلاثة أعوام، بحسب موقع "ميرور".

فقد قضى أفراد العائلة عدة عطلات معًا، بما في ذلك الجولات الملكية إلى كندا وبولندا وألمانيا. لكن أحدث رحلة قد تكون واحدة من آخر المرات التي تسافر فيها جميع أفراد الأسرة معًا، وفقًا لتقرير كورنوال لايف.

ونظرًا إلى عدد من القواعد "الغريبة" التي تم اعتمادها لحماية أفراد العائلة الملكية، غالبًا ما يُمنع كبار أفراد العائلة من السفر معًا ما لم تتم الموافقة على رحلتهم من قبل الملكة.

ومع توجه عائلة كامبريدج إلى الخارج، تم التساؤل عما إذا كانت القاعدة ستطبق. فعندما يبلغ جورج 12 عامًا، سيُطلب منه السفر منفصلًا عن والده لأن ويليام وجورج يحتلان المرتبة الثانية والثالثة في ترتيب ولاية العرش على التوالي، مما يعني أنه يجب عليهما السفر بشكل منفصل في حالة حدوث شيء مأسوي أثناء رحلتهما. تمنع القاعدة أيضًا تشارلز وويليام من السفر على متن طائرة واحدة، وكذلك تشارلز والملكة.

وقد حصل ويليام على إذن خاص من الملكة لخرق هذه القواعد عندما كان ابنه يبلغ من العمر تسعة أشهر وسافرت العائلة إلى أستراليا ونيوزيلندا عام 2014. وسبق أن منحت الملكة الإذن للزوجين في سبتمبر/ أيلول 2016، عندما سافرا مع جورج وشارلوت إلى كندا. كما سافر أفراد عائلة دوق كمبردج معًا مرة أخرى خلال جولة إلى بولندا وألمانيا في يوليو/ تموز 2017.

ومع ذلك، يبدو أن الأسرة قد اتبعت القاعدة الملكية في بعض الأحيان في الماضي، عندما سافرت إلى نيويورك في ديسمبر/ كانون الأول 2014، حيث بقي ابنهما الصغير في المنزل مع مربيته وجدته كارول ميدلتون.

ولا يُسمح لويليام بالسفر مع أي من أبنائه نظرًا لمكانتهم العالية على خط الخلافة. وأكّد المكتب الصحافي للعائلة المالكة أنّه كان عليهم أن يطلبوا الإذن من الملكة، لكنها وافقت. وقد انضمت المربية ماريا تيريزا توريون بورالو إلى عائلة الأمير ويليام في المطار. 

ومن غير المعروف المكان الذي ستزوره العائلة، لكن يعتقد الكثيرون أنها ربما سافرت إلى اليونان لحضور حفل زفاف الأميرة ديانا. وتقضي العائلة إجازتها عادة في مواقع تشمل جزر سيلي ومنطقة البحيرة ومنزلها في نورفولك.

المصادر:
ميرور

شارك القصة

تابع القراءة
Close