الأربعاء 28 فبراير / فبراير 2024

سخرية على المنصات.. جنود إسرائيليون يفتخرون بتحرير عصافير بنابلس

سخرية على المنصات.. جنود إسرائيليون يفتخرون بتحرير عصافير بنابلس

Changed

جندي إسرائيلي "يُحرّر" طائرًا من نابلس
جندي إسرائيلي "يُحرّر" طائرًا من نابلس- إكس
قوبل "تحرير" طيور الحسون بحملة سخرية على وسائل التواصل، إذ انتقد إسرائيليون هذا الإعلان بالتزامن مع الفشل في إنقاذ الرهائن في قطاع غزة.

يبدو أنّ الفشل العسكري في إنقاذ الرهائن في قطاع غزة، قاد جيش الاحتلال الإسرائيلي إلى البحث عن انتصار آخر في الضفة الغربية؛ إذ حرّروا ما زعموا أنّهم "رهائن" لكن من نوع آخر.

ونشرت قناة "كان" الإسرائيلية صورة زعمت أنّها لجنود من جيش الاحتلال "يُنقذون" طيورًا من نوع الحسّون، خلال اقتحام مخيم بلاطة في مدينة نابلس.

وزعمت القناة أنّ الطيور "محتجزة بشكل غير قانوني".

طيور

سخرية على مواقع التواصل الاجتماعي

وعبّرت سلطة البيئة الإسرائيلية عن شعورها الكبير بالرضا لتحرير طيور الحسّون وإنقاذها، وهي التي "يُعدّ اصطيادها مخالفًا للقانون لأنّها طيور برية ومحمية".

وقوبل "تحرير" طيور الحسون بحملة سخرية على وسائل التواصل، إذ انتقد إسرائيليون هذا الإعلان بالتزامن مع الفشل في إنقاذ الرهائن في قطاع غزة.

"وغرّد أحد مستخدمي منصّة "إكس" قائلًا: "لدينا ما يقرب من 200 شخص محتجزين بشكل غير قانوني في غزة، اعذرونا لأنّنا لا نهتم كثيرًا لحقيقة أنّ شخصًا ما في نابلس قام بتربية طائر".

وكتب آلون شابير: "سيقول الإسرائيليون إنّه لا يوجد احتلال، لكننا أيضًا نُحدّد للفلسطينيين في المنطقة (أ) الطيور المسموح بتربيتها".

ولم تستطع إسرائيل بعد أكثر من 50 يومًا من الحرب الجوية والبرية على قطاع غزة، إخراج رهائنها إلا عبر صفقة تبادل أسرى وبوساطة دول أخرى.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close