الخميس 30 مايو / مايو 2024

"سقوط أخلاقي".. الاحتلال يتفاخر بقصف حضانات الأطفال في غزة

"سقوط أخلاقي".. الاحتلال يتفاخر بقصف حضانات الأطفال في غزة

Changed

أطفال قطاع غزة
تعيش حكومة الاحتلال حالة من الترقب خشيةَ إقدام المحكمة الجنائية الدوْلية في لاهاي، على إصدار أمر باعتقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو- رويترز
استباحت قوات جيش الاحتلال في قطاع غزة مباني رياض الأطفال ودور الحضانة والمدارس، وحوّلت بعضها إلى ثكنات عسكرية.

تنشر وسائل إعلام عبرية أن إسرائيل في حالة من الترقب خشية إقدام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، على إصدار أمر باعتقال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومسؤولين آخرين بسبب العدوان على قطاع غزة.

ويشدد مراقبون على أن تل أبيب رغم حالة التخبط التي تعيشها، ما زالت تواصل ممارسة الإستراتيجية العسكرية المعروفة بالأرض المحروقة في غزة، رغم أن هذا يعد انتهاكًا مخالفًا للمواثيق الدولية.

وتحظر المادة الرابعة والخمسون من البروتوكول الأول لاتفاقية جنيف، على القوات العسكرية مهاجمة أو إزالة أو تدمير المرافق ذات المنفعة الضرورية لبقاء المدنيين، لكن يبدو أن جيش الاحتلال لا يعير هذه الاتفاقات الدولية أي اهتمام.

استهداف الأطفال

ويظهر أحد مقاطع الفيديو جزءًا يسيرًا من تجاوزات جنود الاحتلال على حقوق الفلسطينيين وممتلكاتهم المدنية، ويبدو فيه جندي إسرائيلي وهو يتفاخر بقصف حضانة أطفال في غزة، علمًا بأنه هو من نشر الفيديو على صفحته. 

وهذه ليست المرة الأولى التي تستهدف فيها آلة الحرب الإسرائيلية شريحة الأطفال بغزة، فلطالما استباحت مباني رياض الأطفال ودور الحضانة والمدارس، وحوّلت بعضها إلى ثكنات عسكرية واستخدمتها لأغراض السخرية.

وقد دفعت هذه الممارسات غير الأخلاقية لجيش الاحتلال رواد التواصل الاجتماعي إلى فتح ملفات أخرى تتعلق بالحيوانات التي أصبحت هي الأخرى إلى جانب البشر، ضحية للعدوان الإسرائيلي الذي ينتهك حقوق كل الكائنات الحية في غزة، بحسب تعبيرهم.

وأظهرت مقاطع فيديو شبانًا إسرائيليين وهم يخوضون تحديًا لركل القطط التي تبحث عن لقمة عيشها في القمامة، بأقصى قوة لمجرد اللهو والتسلية.

في حين يتقاسم الشاب الفلسطيني كسرة خبزه كاد أن يدفع حياته ثمنًا لها مع القطط والحيوانات الضالة.

ويأتي هذا النقاش كرد على الادعاءات الإسرائيلية التي توهم العالم بأن الفلسطينيين ينشئون أطفالهم على العنف والكراهية، بينما ينشأ الطفل الإسرائيلي على مبادئ السلم والتعايش. 

وكتب محمد بشير تدوينة قال فيها :"عصابة من المجرمين منذ عقود". 

أمّا خالد فعلق قائلًا: "الصهاينة بدون مبالغة بعيدون كل البعد عن ثقافات شرق المتوسط. القطط في مصر وغزة ولبنان وسوريا وقبرص وتركيا واليونان حرفيًا جزء لا يتجزأ من حياة هذه الشعوب. حقًا هي فلسطين المحتلة".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close