الجمعة 24 مايو / مايو 2024

سلمت ردّها للوسطاء.. حماس تشدد على وقف كامل للعدوان على غزة

سلمت ردّها للوسطاء.. حماس تشدد على وقف كامل للعدوان على غزة

Changed

شددت حماس على استعدادها لإبرام صفقة تبادل جادة وحقيقية للأسرى بين الطرفين
شددت حماس على استعدادها لإبرام صفقة تبادل جادة وحقيقية للأسرى بين الطرفين - غيتي
قال القيادي في حماس أسامة حمدان لـ"العربي"، إنّ رد الحركة "شدد على انسحاب الاحتلال الإسرائيلي على مراحل من القطاع، وعودة النازحين ودخول المساعدات من دون شروط".

أعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، السبت، تسليم ردّها بشأن صفقة تبادل الأسرى والمحتجزين مع إسرائيل للوسطاء في مصر وقطر، مؤكدة استعدادها لعقد اتفاق صفقة التبادل بين الجانبين.

وينص مقترح الوسطاء على إطلاق سراح 42 أسيرًا إسرائيليًا في مقابل إطلاق سراح 800 إلى 900 فلسطيني تعتقلهم إسرائيل، ودخول 400 إلى 500 شاحنة من المساعدات الغذائية يوميًا وعودة النازحين من شمال غزة، إلى بلداتهم، بحسب مصدر من حماس.

حماس تسلم ردها إلى الوسطاء

وقالت الحركة في بيان: "سلمت حماس قبل قليل للإخوة الوسطاء في مصر وقطر، ردَّها على المقترح الذي  تسلّمته يوم الإثنين الماضي".

وأكدت "حماس، على تمسكها بمطالبها ومطالب شعبنا الوطنية المتمثلة: بوقف دائم لإطلاق النار، وانسحاب جيش الاحتلال من كامل قطاع غزة، وعودة النازحين إلى مناطقهم وأماكن سكناهم، وتكثيف دخول الإغاثة والمساعدات والبدء بالإعمار".

وشددت الحركة، على استعدادها لإبرام صفقة تبادل جادة وحقيقية للأسرى بين الطرفين.

وفي سياق متصل، أكد القيادي في حركة "حماس" أسامة حمدان أنّ الورقة الإسرائيلية الأخيرة بشأن المفاوضات لا تسمح بعودة النازحين إلى شمال قطاع غزة.

وقال حمدان في تصريح خاص لـ"العربي"، إنّ رد حركة حماس "شدد على انسحاب الاحتلال الإسرائيلي على مراحل من القطاع، وعودة النازحين ودخول المساعدات من دون شروط".

وأضاف أنه "لا تفاهم مع الاحتلال من دون وقف كامل للعدوان على قطاع غزة"، مشددًا على أن إسرائيل دأبت طيلة الأشهر الماضية على إيصال مفاوضات التهدئة إلى طريق مسدود.

والخميس، رهنت حركة حماس التوصل لاتفاق مع إسرائيل بعودة النازحين إلى منازلهم، وانسحاب قوات جيشها بشكل كامل من قطاع غزة.

والثلاثاء، قالت "حماس" إنها تسلمت خلال جولة المفاوضات الأخيرة في القاهرة الموقف الإسرائيلي بعد جهود الوسطاء في مصر وقطر والولايات المتحدة.

وأضافت في بيان أنه "رغم الموقف الإسرائيلي الذي ما زال متعنتًا ولم يستجب لأيٍّ من مطالب شعبنا ومقاومتنا إلا أن قيادة الحركة تدرس المقترح المقدّم بكل مسؤولية وطنية، وستبلغ الوسطاء بردّها حال الانتهاء من ذلك".

نتنياهو يعرقل صفقة التبادل

وكان متحدث باسم مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، اتهم الخميس، حركة حماس بـ"تجاهل" مقترحٍ وصفه بـ"المعقول" لتحقيق التهدئة في قطاع غزة.

وأوضح المتحدث في تصريحات صحفية حينها أن هناك عرضًا معقولًا على الطاولة، منتقدًا في الوقت ذاته الضغوط الدولية على إسرائيل، معتبرًا أنّها تؤدي إلى "مساعدة حماس وتبعدها عن المفاوضات"، وفق تعبيره.

وفي سياق متصل، نقلت القناة "12" الإسرائيلية عن أعضاء في وفد التفاوض الإسرائيلي، أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يعرقل صفقة التبادل وأن المفاوضات بشكلها الحالي قد تستمر عامًا كاملًا.

ووفقًا للقناة العبرية، قال أحد أعضاء الوفد التفاوضي، إنه "كان يمكن التوصل إلى صفقة قبل شهرين لكن نتنياهو لم يستمع للوفد"، مضيفًا أنهم "كانوا يحصلون على التفويض صباحًا ثم يتصل نتنياهو مساء ليعرقل التفاوض".

واتهم أحد أعضاء الوفد التفاوضي الإسرائيلي نتنياهو بـ"تجاوز رؤساء وفد التفاوض ورؤساء مجلس الحرب".

وتسعى وساطة قطر ومصر والولايات المتحدة، المستمرة حاليًا، إلى التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى وهدنة ثانية بين إسرائيل و"حماس"، بعد الأولى التي استمرت أسبوعًا حتى مطلع ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وأسفرت عن تبادل أسرى وإدخال مساعدات محدودة إلى القطاع.

ويشن الجيش الإسرائيلي منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، عدوانًا على غزة، أسفر عن عشرات آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ودمارًا كبيرًا في المباني السكنية والبنى التحتية.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close