السبت 18 مايو / مايو 2024

غضب في فرنسا.. ناشطون يتغنون بقتل الأطفال وتدمير المدارس في غزة

غضب في فرنسا.. ناشطون يتغنون بقتل الأطفال وتدمير المدارس في غزة

Changed

طالب ناشطون بتسليط عقوبات ضد الأشخاص الذين تغنوا بقتل الأطفال في غزة- الأناضول
طالب ناشطون بتسليط عقوبات ضد الأشخاص الذين تغنوا بقتل الأطفال في غزة - الأناضول
أثار مقطع انتشر على منصات التواصل يظهر سخرية ناشطين من قتل الأطفال والمدارس في غزة موجة غضب في فرنسا، وسط مطالبات بتسليط عقوبات على هؤلاء.

تغنى ناشطون فرنسيون مؤيدون لإسرائيل بقتل الأطفال وتدمير المدارس في غزة خلال بث مباشر على منصة "تيك توك".

وخلال البث، قال الناشطون: "هل تعرفون لماذا لا يوجد كثير من الأطفال في مدارس غزة؟ لأننا قتلناهم جميعًا. لم يعد هناك أطفال في الفصول. سينتهي بهم الأمر تحت الأنقاض". 

وانتشر المقطع على وسائل التواصل الاجتماعي وأثار غضبًا وانتقادات واسعة وسط مطالبات بتسليط عقوبات على هؤلاء.

وأعلن المحامي الفرنسي فابريس دي فيزيو في 6 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري تقديم شكوى بحق الأشخاص المتورطين بالأمر.

وقال المحامي: "سيتقدم مكتبي بشكوى على هؤلاء، وهذه دعوة مفتوحة لكل من يريد تقديم شكوى". 

وأضاف: "من البديهي أنني لن أتقاضى أي رسوم ويؤسفني فعل ذلك بنفسي لأن جيرالد دارمانان (وزير الداخلية الفرنسي) يبدو مشغولًا للغاية عن التحدّث عن العار الذي تُمثله هذه المجموعة".  

تجاهل الإعلام الفرنسي لموجة السخرية

وبدوره، انتقد المحامي خوان برانكو تجاهل الإعلام الفرنسي للمقطع المتداول. وطالب وزير الداخلية جيرالد دارمانان بالتدخل.

وتساءل برانكو: "لماذا لم يظهر هذا على الصفحة الأولى لجريدة لوفيغارو؟ لماذا لا يرفع الوزير الأمر إلى المحكمة بسبب الاعتذار عن جرائم الحرب؟".

وأضاف: "هذه المرة لم يسخر هؤلاء الأشخاص من معلومة خاطئة على الأقل".

وأشار في كلامه إلى تعامل الإعلام والوزير مع سيدة نشرت فيديو ساخرًا قبل أيام من خبر يزعم "مقتل طفل إسرائيلي على يد الفصائل الفلسطينية داخل فرن".

وقد ضجّت به وسائل الإعلام الفرنسية وفُتح على إثره تحقيق معها بتهمة "تبرير الإرهاب" في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني بطلب من وزير الداخلية الفرنسي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close