الإثنين 13 مايو / مايو 2024

فرار السياح واستمرار عمليات الإطفاء.. الحرائق تفتك باليونان

فرار السياح واستمرار عمليات الإطفاء.. الحرائق تفتك باليونان

Changed

نافذة إخبارية لـ"العربي" حول استمرار عمليات الإجلاء والإطفاء في مواجهة الحرائق المندلعة في اليونان (الصورة: غيتي)
تكافح اليونان واحدًا من أكبر الحرائق التي تسببت بها موجة الحر حول العالم في أكثر الأشهر سخونة على وجه الأرض بحسب الخبراء ولا سيما في جزيرة رودوس.

تواصلت عمليات مكافحة حرائق الغابات في اليونان، ولا سيما في جزيرة رودوس السياحية اليوم الإثنين.

في غضون ذلك، شهدت الحرارة "انخفاضًا طفيفًا" قبل موجة حر مرتقبة الثلاثاء بحسب إدارة الأرصاد الجوية الوطنية.

وكان أكثر من 266 رجل إطفاء يعملون على إخماد النيران في جنوب وغرب جزيرة رودوس الواقعة في بحر ايجه، حيث تم إجلاء حوالى 30 ألف سائح خلال "أكبر عملية" من نوعها "تشهدها اليونان على الإطلاق" وسط موجة حر جديدة.

وانتظر مئات السياح خصوصًا من البريطانيين والألمان والفرنسيين مساء الأحد في مطار رودوس الدولي، بحثًا عن رحلة للعودة، بينما علّقت شركات طيران عدة رحلاتها إلى الجزيرة.

واندلعت أربع حرائق أخرى نهاية الأسبوع الماضي في إحدى جزر كورفو في البحر الأيوني (شمال غرب)، التي يرتادها أيضًا عدد كبير من السياح. وقالت ادارة الاطفاء إن "62 من رجال الاطفاء تدعمهم مروحيتان قاذفتا مياه" كانوا يعملون هناك اليوم الإثنين.

وتُعد جزيرة رودوس التي تضم أكثر من 100 ألف نسمة إحدى أكثر الوجهات السياحية شعبية في اليونان، حيث يقصدها سياح من بريطانيا وألمانيا وفرنسا خصوصًا. كما اندلعت حرائق أيضا اليوم في أيجيو بشمال بيلوبونيز وفي كاريستوس في جنوب جزيرة إيفيا وفي بويوتيا وهي دائرة في شمال أثينا.

وتلقت رودوس تعزيزات من سلوفاكيا لمواجهة بؤر جديدة من حريق الغابات المشتعل منذ أيام وأججته الرياح العاتية، فيما شاركت السبت 5 طائرات تقذف المياه في جهود إخماد النيران، كما أظهرت بعض اللقطات المصورة مساهمة طائرات تركية في إخماد الخرائق. 

إنذار أحمر

ولا تزال العديد من المناطق اليوم "في حالة إنذار أحمر"، أي في "خطر شديد" من حرائق الغابات بحسب السلطات لكن "لم تكن أي مدينة ليل الأحد الإثنين مهددة بالنيران"،

كما قالت مسؤولة في المكتب الإعلامي لرجال الإطفاء للوكالة الفرنسية، التي نقلت عن ناطق باسم رجال الأطفاء أنه قد تم إجلاء أكثر من 2500 شخص كاجراء احتياطي ليلًا من كورفو حيث يشتعل حريق شمال هذه الجزيرة السياحية.

وحذرت السلطات عبر رسالة على الهواتف النقالة، السكان والسياح في عدد من البلدات الصغيرة في الشمال بضرورة مغادرة "منازلهم احتياطيًا".

وكان الحريق قد اندلع الأحد واستمر بالامتداد في الغابات في شمال هذه الجزيرة الواقعة في البحر الأيوني بشمال غرب البلاد، حيث كان رجال الاطفاء يعملون على اخماد الحرائق.

أطول موجة حر

وكما في كل صيف تشهد اليونان حرائق غابات، توقع ضحايا في معظم الأحيان، وتأتي على آلاف الهكتارات من الغابات والمساحات الخضراء، وهذا الصيف شهدت البلاد أطول موجة حر تسجل في السنوات الماضية بحسب خبراء إدارة الارصاد الوطنية مع بلوغ الحرارة 45 درجة مئوية في وسط البلاد في نهاية الأسبوع.

ومن المتوقع أن تسجل الحرارة الإثنين "انخفاضًا طفيفًا" مع احتمال وصولها إلى 37 درجة مئوية في أثينا، فيما ستبلغ 42 درجة في وسط البلاد ومنطقة البيلوبونيز، مع رياح قوية تصل الى 50 كلم في الساعة مرتقبة في بحر إيجه بحسب إدارة الأرصاد الجوية. ويرتقب غدًا الثلاثاء أن ترتفع درجات الحرارة إلى ما يصل إلى 44 درجة مئوية بحسب الأرصاد الوطنية.

ومنذ بداية الصيف، طال ارتفاع درجات الحرارة عشرات الملايين من الأشخاص حول العالم. وقد يُعتبر شهر يوليو/ تموز الحالي أكثر الأشهر سخونة على وجه الأرض، وفقًا لخبراء، على خلفية الاحترار المناخي.

يذكر أن اندلاع الحرائق في اليونان أمر شائع الحدوث، لكن التغير المناخي الذي انعكس بفصول الصيف أكثر حرارة وجفافًا تصاحبه رياح، حولت البلاد إلى بؤرة لحرائق الغابات في السنوات الماضية.

المصادر:
العربي، أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close