الخميس 18 أبريل / أبريل 2024

في الثمانين من عمرها.. تشيكية تساهم في ويكيبيديا لكسر الرتابة بالكتابة

في الثمانين من عمرها.. تشيكية تساهم في ويكيبيديا لكسر الرتابة بالكتابة

Changed

نشرت ييرنيا كادنيروفا نحو 100 مقالة ركزت على المواقع التاريخية بشكل خاص- غيتي
نشرت ييرنيا كادنيروفا نحو 100 مقالة ركزت على المواقع التاريخية بشكل خاص- غيتي
في إطار مشروع تشيكي انطلق عام 2013، تجد كادنيروفا لنفسها مساحة للعمل والكتابة في ويكيبيديا وهي في الثمانين من عمرها.

لا تتطابق ييرينا كادنيروفا ذات الأعوام الثمانين مع الصورة المتداولة عن مستخدمي الإنترنت المولعين بالتكنولوجيا.

لكنها مع ذلك تخصص حيزًا كبيرًا من وقتها لكتابة مقالات عبر موسوعة "ويكيبيديا" الحرة، بعد تلقيها حصة تدريب للأشخاص المسنين، في إطار مشروع تشيكي انطلق سنة 2013.

في صباح يوم أحد مشمس، تلتقط أمينة المكتبة السابقة هذه، النحيلة القوام، صورًا بهاتفها في قرية سوبيردي، إلى الجنوب من براغ.

وتنظر ييرينا بفضول إلى الكنيسة البروتستانتية المحلية وتتحدث مع السكان المحليين الخارجين من القداس، وتجمع معلومات لاستخدامها في مقالها المقبل.

وتكتب كادنيروفا للموسوعة الحرة منذ التحقت بدورة تدريبية لكبار السن كجزء من مشروع Seniors Write Wikipedia أو "كبار السن يكتبون ويكيبيديا".

وتقول لوكالة "فرانس برس": "بالطبع، استخدمت ويكيبيديا لسنوات عدة، لأن أمناء المكتبات يعملون بها، لكنني لم أفكر قط في أنني أرغب بالمساهمة فيها".

عدد متزايد من كبار السن

وحرصًا على البقاء نشطة بعد تقاعدها، التحقت ييرينا أولًا بجامعة مخصصة لكبار السن، وشغلت وظيفة اختصاصية ببليوغرافيا في الأكاديمية التشيكية للعلوم، وعملت أحيانًا مرشدة سياحية. وقبل سبع سنوات، اقترح عليها حفيدها المساهمة في موسوعة "ويكيبيديا".

وتروي: "أخبرني أن لدي خبرة، وأنني أكتب بشكل جيد، وقبل كل شيء، أنني أعرف كيف أبحث في قواعد البيانات والفهارس".

وكان مقالها الأول في الموسوعة عن الكنيسة القوطية في المدينة الجنوبية الصغيرة التي تعمل فيها مرشدة سياحية. ومذّاك، نشرت نحو 100 مقالة، ركزت خصوصًا على المواقع التاريخية.

ييرينا كادنيروفا
يتميز كبار السن مثل ييرينا كادنيروفا بأن لديهم الوقت والخبرة ومعرفة بماذا يريدون كتابته- غيتي

وتولّت كذلك تعديل أكثر من 1500 مقالة موجودة، وغالبًا ما كانت تضيف معلومات حول المكتبات الموجودة في المنطقة المحيطة بمسقطها براغ.

وتسجّل "ويكيبيديا" التشيكية أكثر من نصف مليون إدخال معلومات، وتضم نحو 600 مساهم منتظم وآلاف المساهمين الظرفيين، من بينهم عدد متزايد من كبار السن.

"مجموعة واعدة"

ويقول الطالب في جامعة الكيمياء يان ميساك، الذي أدار ورشة عمل في أحد المراكز المخصصة لكبار السن في براغ، إن كبار السن المساهمين في الموسوعة يشكلون "مجموعة واعدة".

ويوضح لوكالة "فرانس برس" بعد إعطائه ييرينا كادنيروفا إرشاداته في شأن إدراج جدول يلخص البيانات في أحد المقالات، أن كبار السن "يملكون وقتًا"، من جهة أولى. ومن جهة ثانية، "لديهم أيضًا خبرة حياتية (...) ويعرفون ما يريدون كتابته".

وشارك نحو 700 شخص إلى اليوم في الدورات المجانية الموجهة لكبار السن، وفقًا لمؤسسة "ويكيميديا" التي تدير الموسوعة.

وتجتذب "ويكيبيديا" أكثر من مليار مستخدم من مختلف أنحاء العالم شهريًا، وتتيح ما يفوق 62 مليون مقالة بأكثر من 300 لغة.

وتلفت مديرة الوحدة التشيكية في مؤسسة "ويكيميديا" كلارا يوكلوفا في حديثها لـ "فرانس برس"، إلى أن "كثرًا من أمناء المكتبات السابقين أصبحوا مساهمين فاعلين في (ويكيبيديا)".

وتشير إلى أن محرري "ويكيبيديا" التشيكية هم في الغالب "ذكور تراوح أعمارهم بين 15 و35 عامًا وخضعوا لتدريب تقني".

وهذه المواصفات بعيدة كل البعد عن تلك التي تتمتع بها ييرينا كادنيروفا، لكنّ هذا الأمر لا يزعج هذه المتقاعدة إطلاقًا.

وتقول كادنيروفا الشغوفة بالسياحة "أستقل الحافلة أو القطار باستمرار وأزور المدن". وتضيف بلغة تشيكية شديدة الأناقة: "عندما أكتب عن شيء ما، أريد أن ألمسه لمس اليد".

ولا تحتفظ ييرينا بشغفها لنفسها فقط، بل تُشرك الآخرين به، إذ وظفت في الآونة الأخيرة صديقة لها، هي أيضًا أمينة مكتبة متقاعدة، للمساهمة بمقالات في "ويكيبيديا".

وتقول كادنيروفا: "أشعر بالسعادة عندما أتمكن من إلقاء نظرة على صفحة مقال تاريخي (على "ويكيبيديا") وأجد أن شخصًا ما أثنى على الإدخال أو حتى أضاف شيئًا ما".

وتضيف: "هذا ما يجعلني سعيدة. قال لي أحد الأصدقاء مرة إنني لم أفعل ما يكفي من أجل الإنسانية. وها إنّي، أخيرًا، أفعل ذلك".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close