الأربعاء 19 يونيو / يونيو 2024

قصة الطفلة هند.. تفاصيل الساعات الدامية قبل انقطاع الاتصال

تفاصيل الساعات الدامية التي سبقت انقطاع الاتصال بالطفلة هند في غزة
تفاصيل الساعات الدامية التي سبقت انقطاع الاتصال بالطفلة هند في غزة - إكس
قصة الطفلة هند.. تفاصيل الساعات الدامية قبل انقطاع الاتصال
قصة الطفلة هند.. تفاصيل الساعات الدامية قبل انقطاع الاتصال
الجمعة 2 فبراير 2024

شارك

شهدت الطفلة الفلسطينية هند رجب على جرائم لا تليق بطفولتها وسنوات عمرها الستّ بسبب عدوان الاحتلال الإسرائيلي.

فقد اختفى أثر ابنة الست سنوات ومسعفين توجها لإنقاذها منذ أكثر من 4 أيام بعدما استهدف جيش الاحتلال سيارة تُقلها وعددًا من أقربائها في حي تل الهوى بقطاع غزة.

والجمعة، ناشدت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني المجتمع الدولي التدخل الفوري للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي للكشف عن مصير الطفلة هند والطاقم  المؤلف من المسعفين يوسف زينو وأحمد المدهون الذي ذهب لإنقاذها.

وفي هذا الإطار، قام التلفزيون "العربي" بتعقب الشواهدِ المُتاحة وجمع الشهادات الحية التي ترسم صورة الساعات الدامية التي سبقت اختفاء الطفلة هند دون أثر، لتنضم إلى آلاف الأطفال الذين استشهدوا أو فُقدوا خلال العدوان الإسرائيلي.

قصة الطفلة هند

قصّة الطفلة هند

في التفاصيل، ركبت الطفلة هند ظهيرة يوم 29 يناير/ كانون الثاني الفائت سيارة عمّ والدتها بشار حمادة وعائلته، في طريقهم للنزوح من حيّ تل الهوى باتجاه مكانٍ أكثر أمانًا.

لكن بعد تحرك السيارة بقليل، انهمر رصاص الاحتلال على السيارة، فاستشهد بشار وزوجته وأطفالهما وبقيت هند برفقة قريبتها ليان.

وبعد طلب النجدة، تواصل الهلال الأحمر مع الفتاتين حيث أجابت ليان ذات الخمسة عشر عامًا مؤكدةً وفق ما وثّقه تسجيل صوتي أنهم يتعرضون لإطلاق نار مباشر من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

بدورها، توضح نبال فرسخ المتحدثة باسم الهلال الأحمر أن الحادثة بدأت تقريبًا عند الساعة الثانية إلا ربعًا من ذلك اليوم، حين وصلهم بلاغ من الخارج لشخص قال إن عائلة شقيقه تعرّضت بداخل سيارة للقصف مباشرة.

وتروي فرسخ أن المتصل "قام بتزويدنا بأحد أرقام الهواتف، وقال إنّ هناك طفلة ستردّ. وعلى الفور، قامت طواقمنا بالاتصال، على ما يبدو حينها أنّ العائلة كان أفراد العائلة بين مصاب وشهيد، عدا هند وطفلة أخرى تبلغ من العمر خمسة عشر عامًا".

فردّت الطفلة ليان وبصوت مرتجف وخائف وأبلغت الطاقم: "نحن مُحاصَرون وهناك إطلاق نار"، بحسب المتحدثة باسم الهلال الأحمر.

انهمر رصاص الاحتلال على السيارة، فاستشهد بشار وزوجته وأطفالهما وبقيت هند برفقة قريبتها ليان
انهمر رصاص الاحتلال على السيارة، فاستشهد بشار وزوجته وأطفالهما وبقيت هند برفقة قريبتها ليان
استشهاد ليان

وتكمل نبال فرسخ حديثها عن يوم الحادث، مشيرة إلى أن الطاقم سمع صوت إطلاق نار متواصل وهم على الهاتف، كما سمعوا صرخات الطفلة التي استشهدت، مؤكدة أنه موقف لا يمكن للكلمات حتى أن تصفه.

وعلى الأثر، انقطع الاتصال، وفارقت الفتاة ليان الحياة برصاص الجيش الإسرائيلي بينما هي على الهاتف تطلب المساعدة، لتلتحق بباقي عائلتها. 

كلّ هذا والصغيرة هند كانت تقبع في السيارة وحولها جثث أقاربها، ولا أحد معها ليشدّ من أزرها.

ويكشف سمير حمادة أحد أقرباء الطفلة هند أنه اتصل بها بعد الساعة الرابعة من ذلك اليوم، وسألها: "يا هند أين رغد. قالت لي رغد ماتت، كلهم ماتوا، لم يبقَ غيري. قلت لها اجلسي في السيارة، واختبئي في الأسفل، وسيأتي الطبيب لأخذك".

فارقت الفتاة ليان الحياة برصاص الجيش الإسرائيلي بينما هي على الهاتف تطلب المساعدة
فارقت الفتاة ليان الحياة برصاص الجيش الإسرائيلي بينما هي على الهاتف تطلب المساعدة
موقع السيارة 

ساعاتٌ تلت هذه الرسالة ظلّت فيها هند داخل سيّارةٍ تملأها الدماء، وتنتشر حولها ثغرات الرصاص، قبل أن ينجح بشار مراد مدير الإسعاف والطوارئ في الاتصال بها وتحديد موقعها.

وتتبّع فريق "العربي" قصّة هند وحدّد موقع استهداف السيارة التي كانت تقلّها وأقاربها، وتبيّن بناءً على بيانات الهلال الأحمر الفلسطيني والمناشدات الصادرة من المواطنين عن الحادثة، أنّ سيارة عائلة هند كانت قرب محطة فارس للوقود في تل الهوى.

هذا المكان، يقع على بعد 420 مترًا فقط عن مقرّ المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان.

تتبّع "العربي" قصّة هند وحدّد موقع استهداف السيارة التي كانت تقلّها وأقاربها
تتبّع "العربي" قصّة هند وحدّد موقع استهداف السيارة التي كانت تقلّها وأقاربها
انقطاع الاتصال

وانتظرت هند هناك سيارة الإسعاف التي توجّهت لإنقاذها، وعند الساعة السادسة مساءً أصبح فريق الإسعاف على بعد أمتار قليلة منها، قبل أن ينقطع الاتصال بالطاقم أيضًا.

وتشدد نبال فرسخ المتحدثة باسم الهلال الأحمر، على أنه منذ ذلك الحين وحتى هذه اللحظة "فُقِد الاتصال تمامًا مع الطاقم الذي توجّه لإنقاذ هذه الطفلة".

وتؤكد أن لا علم لجميعة الهلال الأحمر إن كان الطاقم قد نجح في إنقاذ هذه الطفلة أو لا، معربةً عن قلقها الشديد على سلامة الفريق في ظل غياب أيّ معلومات حول مصيرهم حتى هذه اللحظة.

بدوره، صرّح سمير حمادة أحد أقرباء الطفلة هند لـ"العربي": "أبكي وأنا أتحدث معك. عندما كانت تتحدث معي كانت تقول لي أنا أنزف دمًا ماذا أفعل، وأنا غير قادر على فعل شيء".

وفي إطار مناشدته للعثور على طاقمه والطفلة هند، ذكر الهلال الأحمر في بيان أن القانون الدولي الإنساني ينص على حماية المدنيين والعاملين في مجال الرعاية الصحية والعمل الإنساني.


"العربي" قام بتعقب الشواهد المُتاحة وجمعَ الشهادات الحية التي ترسم صورة الساعات الدامية التي سبقت اختفاءَ الطفلة هند دون أثر، لتنضم إلى آلاف الأطفال الذين استشهدوا أو فُقدوا خلال العدوان الإسرائيلي. التفاصيل في التقرير المرفق.
المصادر:
العربي

شارك

Close