الجمعة 1 مارس / مارس 2024

قوات الاحتلال تبدأ بالانسحاب من جنين.. نتنياهو: العملية قد تتكرر

قوات الاحتلال تبدأ بالانسحاب من جنين.. نتنياهو: العملية قد تتكرر

Changed

نافذة إخبارية تتناول تضرر المقدسات في جنين جراء العدوان الإسرائيلي المستمر (الصورة: رويترز)
أكّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الاستمرار في "العملية العسكرية" في جنين طالما كان ذلك ضروريًا، فيما يستمر العدوان على المدينة.

كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي، نقلًا عن مصدر داخلي، أن قوات الاحتلال بدأت بالانسحاب من مدينة جنين ومخيمها.

والإثنين، بدأت إسرائيل عدوانًا واسعًا على مدينة جنين ومخيمها بداعي "ملاحقة مسلحين"، أسفر عن استشهاد 12 فلسطينيًا وإصابة نحو 100 آخرين بينهم 20 في حالة حرجة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن العملية العسكرية استهدفت "غرفة العمليات المشتركة للفصائل ومسلحين فلسطينيين"، مشيرًا إلى إصابة جندي خلالها.

من جهتها، أكدت كتيبة جنين أن "المعركة مع قوات الاحتلال مستمرة، وسنواصل التصدي لها على أطراف المخيم".

ولفت مراسل "العربي" إلى "حصول اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال عند دوار السينما في مدينة جنين" أثناء انسحاب قوات الاحتلال".

تبعات عملية تل أبيب

في السياق نفسه، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء الثلاثاء، أن "العملية العسكرية في جنين شمالي الضفة الغربية ستستمر طالما كان ذلك ضروريًا، ولن تكون لمرة واحدة"، في إشارة إلى إمكانية تكرارها.

وجاء تصريح نتنياهو خلال تفقده لموقع "سالم" العسكري قرب مدخل مدينة جنين، حيث اطلع على آخر المستجدات من قائد المنطقة الوسطى اللواء يهودا فوكس، وفق بيان لمكتب نتنياهو نشره على موقعه الرسمي.

وقال نتنياهو في ختام الزيارة: "اليوم كان هناك اعتداء إجرامي في تل أبيب توقف بسبب تدخل مواطن مسلح. لولا هذا التدخل كان من الممكن أن يودي هذا الهجوم بحياة الكثيرين". 

وفي وقت سابق الثلاثاء نفذ فلسطيني عملية دهس وطعن في مدينة تل أبيب أسفرت عن إصابة 9 أشخاص وصفت جراح 3 منهم بالخطيرة، قبل استشهاده برصاص إسرائيلي.

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي في البيان: "من يعتقد أن مثل هذا الهجوم سيردعنا عن مواصلة حربنا ضد الإرهاب فهو مخطئ".

وأضاف: "مقاتلونا دمروا العديد من البنى التحتية الإرهابية في جنين وبالتالي منعوا العديد من الهجمات". 

وأردف: "في هذه اللحظات نحن نكمل المهمة ويمكنني القول إن عمليتنا الواسعة في جنين ليست لمرة واحدة".

إسرائيل تحشد قواتها في محيط مخيم جنين

وقال نائب محافظ جنين (حكومي) كمال أبو الرب، الثلاثاء، إن الجيش الإسرائيلي حشد قوات كبيرة في محيط مخيم جنين شمالي الضفة الغربية.

وأضاف أبو الرب في تصريح لوكالة الأناضول: "أن الأوضاع في مخيم جنين صعبة للغاية، تدور الاشتباكات في أكثر من محور، وعمليات القصف تتواصل، والحصار يحنق المخيم".

وأشار "إلى وصول تعزيزات إسرائيلية من معسكرات سالم والجلمة إلى محيط مخيم جنين"، محذّرًا من "ارتكاب مجازر بحق السكان".

وأفاد المسؤول الفلسطيني بأن "الاتصال انقطع مع السكان في المخيم، بسبب انقطاع الكهرباء وقطع شبكات الهواتف الأرضية وأجهزة التشويش الإسرائيلية".

وتم التواصل مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر للتنسيق بإدخال مساعدات طبية وغذائية للسكان دون جدوى حتى الساعة، بحسب أبو الرب. 

وأكّد أن "الطواقم الطبية تواجه مصاعب في الوصول لداخل المخيم".

أحداث أليمة ورسالة للعالم

وتدور اشتباكات عنيفة في أكثر من محور في مخيم جنين، فيما تسمع أصوات انفجارات بين حين وآخر. 

ووصف النائب البطريركي للاتين بالقدس وليام الشوملي ما يجري في القدس "بالأحداث الأليمة جدًا".

وقال في حديث إلى "العربي" القدس: "نحن تحت الصدمة كيف أن جيشًا مدججًا بالسلاح والطيران يهجم على مخيّم مساحته أقل من 400 دنم يعيش فيه آلآف الفلسطينيين في ظروف مادية صعبة جدًا، وهم يعانون اللآن من القتل والتشريد واللجوء الثاني".

واعتبر أن هذه الأحداث هي رسالة ونداء إلى العالم كله بأن هذا الشعب يريد حريته واستقلاله ودولته. وأضاف: "القضية ليست جنين وغزة إنما قضية كل فلسطيني".  

ولفت الشوملي إلى تضرر كنيسة اللاتين جراء العدوان الإسرائيلي، مشيرًا إلى حوادث متكررة استهدفت المقدسات الدينية. 

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close