الأحد 26 مايو / مايو 2024

"لا تبحث عن حل".. فلسطين تندد بدور أميركا بإدارة الصراع مع الاحتلال

"لا تبحث عن حل".. فلسطين تندد بدور أميركا بإدارة الصراع مع الاحتلال

Changed

نافذة إخبارية سابقة تسلط الضوء على اقتحام مخيم بلاطة في نابلس (الصورة: تويتر)
توقفت المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني عام 2014، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين.

اعتبر رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أن الولايات المتحدة الأميركية "تدير الصراع العربي الإسرائيلي ولا تبحث عن حله، في وقت تغيب فيه اللجنة الرباعية الدولية".

وجاء ذلك في كلمة لاشتية الثلاثاء نيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس في "المؤتمر العام لنقابة الصحافيين الفلسطينيين"، المنعقد في رام الله الثلاثاء والأربعاء.

وقال اشتية: "هناك غياب لدور أميركي فاعل، لم تقدم الولايات المتحدة أي مبادرة للسلام ولم تبعث أي مبعوث للسلام، فهي تدير الصراع ولا تبحث عن حل له".

غياب اللجنة الرباعية الدولية

كما انتقد "غياب اللجنة الرباعية الدولية مظلة الحل للصراع العربي الإسرائيلي" في وقت تمارس فيه إسرائيل "إجرامًا ممنهجًا بحق أرضنا وشعبنا وشجرنا وتعيد احتلال الضفة الغربية بشكل منهجي".

وتشكلت اللجنة الرباعية عام 2002 وتتكون من الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا، وتسعى للتوسط في مفاوضات السلام بالمنطقة.

ومنذ أبريل/ نيسان 2014، توقفت المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني، جراء رفض تل أبيب وقف الاستيطان والإفراج عن معتقلين قدامى، وتنصلها من خيار حل الدولتين.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني: إن "إسرائيل كيان استعماري استيطاني تسبب إنشاؤه (1948) في نكبة شعب بأكمله".

حق أبو عاقلة لن يسقط

وتابع أن "القناص الإسرائيلي الذي قتل الصحفية شيرين أبو عاقلة (11 مايو/ أيار 2022) أراد أن يُرديها لتصبح شهيدة وتنضم لخمسين جنازة لصحفيين سبقوها".

وفي كلمته خلال المؤتمر، قال نقيب الصحفيين الفلسطينيين ناصر أبو بكر: إن حق أبو عاقلة "لن يسقط بالتقادم، وروحها ستلاحق القتلة المجرمين في المحاكم الدولية".

وتعقد نقابة الصحافيين الفلسطينيين مؤتمرها العام باسم "مؤتمر الشهيدة شيرين أبو عاقلة"، لاختيار أعضاء المجلس الإداري البالغ عددهم 63 عضوًا، بالتزامن بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بحضور سياسي وصحفي واسع.

ويشارك في المؤتمر ممثلون عن اتحادات ونقابات صحفية عربية ودولية بينها الاتحاد الدولي للصحفيين.

انتهاكات الاحتلال مستمرة

وينعقد المؤتمر فيما تستمر اعتداءات سلطات الاحتال بحق الفلسطينيين. فقد شيع آلاف الفلسطينيين أمس الإثنين جثامين ثلاثة شهداء قضوا فجر اليوم نفسه بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم بلاطة شرقي نابلس بالضفة الغربية. 

و قالت الرئاسة الفلسطينية: إن ما حدث "مجزرة حقيقية واستمرار للحرب الشاملة التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني". 

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، قال المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة: "إن ما تتعرض له مدينة نابلس وقراها ومخيماتها من عدوان مستمر من قوات الاحتلال والمستوطنين المتطرفين، هو جريمة حرب كبرى وعقاب جماعي يجب وضع حد لهما فورًا".

واعتبر أن "صمت الإدارة الأميركية على جرائم الاحتلال شجعه على التمادي في عدوانه"، مطالبًا واشنطن "بالتدخل الفوري لوقف الجنون الإسرائيلي الذي سيجر المنطقة نحو الانفجار".

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close