الخميس 11 أبريل / أبريل 2024

لترسيخ المصالحة.. أردوغان في مصر بأول زيارة منذ 2012

لترسيخ المصالحة.. أردوغان في مصر بأول زيارة منذ 2012

Changed

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يستقبل نظيره التركي رجب طيب أردوغان في مطار القاهرة
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يستقبل نظيره التركي رجب طيب أردوغان في مطار القاهرة
من المقرر أن يعقد السيسي مباحثات مع أردوغان لدفع الجهود المشتركة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والتباحث بشأن العديد من الملفات.

وصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى القاهرة بعد ظهر الأربعاء في أول زيارة يقوم بها إلى مصر منذ أكثر من عقد، لترسيخ المصالحة بين البلدين، بعد قطيعة طويلة.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وزوجته في استقبال أردوغان وقرينته في مطار القاهرة، بحسب لقطات بثتها وسائل الإعلام المصرية.

وحسب بيان الرئاسة المصرية، فمن المقرر أن يعقد السيسي مباحثات موسعة مع الرئيس أردوغان لدفع الجهود المشتركة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين، والتباحث بشأن العديد من الملفات والتحديات الإقليمية، خاصة وقف إطلاق النار في غزة، وإنفاذ المساعدات الإنسانية لأهالي القطاع.

أردوغان يصل القاهرة في زيارة رسمية

ويرافق الرئيس التركي في زيارته إلى مصر عقيلته أمينة أردوغان ووزراء؛ الخارجية هاكان فيدان، والخزانة والمالية محمد شيمشك، والدفاع يشار غولر، والصحة فخر الدين قوجة، والصناعة والتكنولوجيا محمد فاتح كاجار، والتجارة عمر بولاط.

كما يشارك في الزيارة رئيس دائرة الاتصال بالرئاسة التركية فخر الدين ألطون، وكبير مستشاري الرئيس، عاكف تشاغطاي قليج.

ومن المقرر أن يستقبل السيسي أردوغان بمراسم رسمية في "قصر الاتحادية"، كما يعقد مؤتمر صحافي مشترك عقب اللقاء الثنائي ولقاء الوفود.

وسيحضر أردوغان العشاء الرسمي الذي سيقيمه الرئيس السيسي على شرفه والوفد المرافق له.

وكان أردوغان أعلن الإثنين أنه سيتوجه إلى الإمارات ثم إلى مصر "لرؤية ما يمكن القيام به من أجل إخواننا في غزة".

وأضاف أن أنقرة تفعل "كل ما في وسعها لوقف إراقة الدماء"، في ظل العدوان الإسرائيلي على غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ومطلع فبراير/ شباط أعلن وزير الخارجية التركي هاكان فيدان بيع مصر مسيّرات قتالية.

العلاقات التركية المصرية

وكانت آخر زيارة لأردوغان إلى مصر في عام 2012، عندما كان رئيسًا للوزراء. وكان حينها الراحل محمد مرسي رئيسًا للبلاد.

وتعرضت العلاقات لانتكاسة بعدما أطاح وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي حينها بمرسي عام 2013.

وتحسنت العلاقات بين الرجلين، مع تقارب مصالحهما الآن في العديد من النزاعات  الإقليمية بما في ذلك السودان أو قطاع غزة.

وتصافحا لأول مرة في نوفمبر/ تشرين الثاني 2022 خلال بطولة كأس العالم لكرة القدم في دولة قطر.

وتحادثا أيضًا غداة وقوع زلزال السادس من فبراير/ شباط 2023 الذي خلف أكثر من 50 ألف قتيل في تركيا. وفي يوليو/ تموز تم تعيين سفراء من الجانبين.

في سبتمبر/ أيلول تحدث المسؤولان وجهًا لوجه على هامش قمة مجموعة العشرين في نيودلهي.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close