الثلاثاء 25 يونيو / يونيو 2024

لتلويحه بعلم فلسطين.. البرلمان الفرنسي يعلق عضوية نائب يساري

لتلويحه بعلم فلسطين.. البرلمان الفرنسي يعلق عضوية نائب يساري

Changed

النائب عن حزب فرنسا الأبية سيباستيان ديلوغو يرفع علم فلسطيني خلال جلسة للجمعية الوطنية
النائب عن حزب فرنسا الأبية سيباستيان ديلوغو يرفع علم فلسطين خلال جلسة للجمعية الوطنية - وسائل التواصل
رفع النائب اليساري عن حزب فرنسا الأبية سيباستيان ديلوغو العلم الفلسطيني في الجمعية الوطنية خلال سؤال إلى الحكومة حول الوضع في قطاع غزة.

علقت الجمعية الوطنية الفرنسية (مجلس النواب) عضوية النائب اليساري عن حزب فرنسا الأبية سيباستيان ديلوغو لمدة 15 يومًا، لتلويحه بالعلم الفلسطيني في مقر الجمعية.

وأمس الثلاثاء، قام ديلوغو برفع علم فلسطين في الجمعية الوطنية خلال سؤال إلى الحكومة عن الوضع في قطاع غزة.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تشن إسرائيل عدوانًا على غزة، أسفر عن عشرات آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم أطفال ونساء، ونحو 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة أطفال ومسنين.

البرلمان الفرنسي يعلق عضوية النائب سيباستيان ديلوغو

وعُلقت عضوية النائب اليساري، بعد أن رفع علم فلسطين في الجمعية الوطنية بالبرلمان، خلال جلسة مساءلة للحكومة جرى التطرق خلالها إلى الوضع في قطاع غزة، ما تسبب في تعليق إجراءات الجلسة، التي غادرها رافعًا علامة النصر.

وأثناء جلسة الجمعية، قالت رئيسة البرلمان الفرنسي يائيل بروان بيفيه متوجهة إلى النائب الفرنسي: "سيد ديلوغو نائب فرنسي لديك تنبيه مع تسجيله في محضر جلسة حتى إحالة الموضوع إلى المكتب للنظر فيه، هذا غير مقبول".

دعا النائب سيباستيان ديلوغو الحكومة الفرنسية إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية
دعا النائب سيباستيان ديلوغو الحكومة الفرنسية إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية - وسائل التواصل

من جهته، قال ديلوغو لصحافيين: إنها "ميدالية، لأن مجزرة تحدث في هذه اللحظة في فلسطين، فرنسا للأسف متواطئة مع ما يحدث، لأنها تبيع الأسلحة، وتساهم في تسليح الجيش الإسرائيلي، بينما تقوم حكومة يمنية متطرفة بإبادة شعب كامل".

ولاحقًا انضم ديلوغو إلى مظاهرات مناصرة لفلسطين، حيث لقي احتفاء كبيرًا، بسبب موقفه الداعم لغزة، ودعا الحكومة الفرنسية إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية، والامتناع عن بيع الأسلحة لإسرائيل.

وقال ديلوغو: "يجب على رئيس الجمهورية (إيمانويل ماكرون) أن يعترف بالدولة الفلسطينية، إذا لم تتحمل الحكومة الفرنسية مسؤوليتها، وتوقف بيع الأسلحة، أو القطع لتسليح جيش الإبادة، فإنها ستصبح متواطئة مع ما يحدث في فلسطين.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close