الأربعاء 12 يونيو / يونيو 2024

ما تبقى من مستشفيات غزة يعاني.. نفاد الوقود يهدد بوقوع كارثة إنسانية

ما تبقى من مستشفيات غزة يعاني.. نفاد الوقود يهدد بوقوع كارثة إنسانية

Changed

الوقود على وشك النفاد في مستشفى شهداء الأقصى - الأناضول
الوقود على وشك النفاد في مستشفى شهداء الأقصى - الأناضول
منذ إغلاق معبري كرم أبو سالم و رفح لا تدخل أي مساعدات أو وقود أو أدوية، ما يهدد بكارثة إنسانية، بحسب تحذيرات أممية و فلسطينية.

حذر أطباء في مستشفيات قطاع غزة من نفاد الوقود خلال ساعات ما ينذر بتوقف الخدمة الصحية ووقوع أزمة إنسانية، مع مواصلة إسرائيل إغلاق المعابر.

والوقود على وشك النفاد في مستشفى شهداء الأقصى، بعد تدمير الاحتلال البنية التحتية والمنظومة الطبية وإخراج 33 مستشفى عن الخدمة كاملًا، بحسب المكتب الإعلامي الحكومي بقطاع غزة.

وحمّل المكتب إسرائيل والولايات المتحدة المسؤولية الكاملة عن أي كارثة في المستشفى، وطالب المنظمات الأممية والمؤسسات الدولية بتوريد الوقود بسرعة قبل فوات الأوان.

استغاثة

وفي هذا السياق قال رائد حسين، الطبيب في مستشفى شهداء الأقصى لـ "العربي": "لقد أرسلنا إشارة استغاثة في ظل نقص الوقود منذ خمسة أيام، لا سيما وأن معدل الاستهلاك اليوم 3500 ليتر والآن بتنا نستنزف كمية الوقود الاحتياطية".

ومستشفى شهداء الأقصى ليس المستشفى الوحيد، بل إن مستشفيا العودة وكمال عدوان بدورهما يحذران من كارثة مماثلة، وناشدا الضغط والعمل العاجل لإنقاذ أرواح المرضى والجرحى والأطفال، وفتح المعابر ودخول الشاحنات الطبية والإغاثية.

تهديد بكارثة إنسانية

وقال محمد صالحة القائم بأعمال مدير مستشفى العودة لـ "العربي": نعتمد على تشغيل المولدات الصغيرة لتقديم الخدمة، وننتظر منظمة الصحة العالمية للضغط على الاحتلال، والتنسيق بشكل أكبر لدخول الوقود اللازم لتشغيل المستشفى".

ومنذ إغلاق معبري كرم أبو سالم و رفح لا تدخل أي مساعدات أو وقود أو أدوية، ما يهدد بكارثة إنسانية، بحسب تحذيرات أممية و فلسطينية.

كما توقف مركز غسل الكلى في محافظة رفح عن العمل بفعل القصف المستمر.

وأكدت هيئة المعابر في غزة أن الاحتلال الإسرائيلي يحكم على سكان القطاع بالموت بإغلاقه المعابر، في وقت يعاني المرضى من موت بطيء لعدم وجود مستلزمات طبية في القطاع المحاصر، وعدم إمكانية سفرهم إلى خارجه.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close