السبت 15 يونيو / يونيو 2024

مجازر الاحتلال لا تنتهي في غزة.. وقف إطلاق النار على طاولة مجلس الأمن

مجازر الاحتلال لا تنتهي في غزة.. وقف إطلاق النار على طاولة مجلس الأمن

Changed

أطلقت قوات الاحتلال نداءات في مستشفى الشفاء الطبي لتسليم من بقي فيه أنفسهم - رويترز
أطلقت قوات الاحتلال نداءات في مستشفى الشفاء الطبي لتسليم من بقي فيه أنفسهم - رويترز
يسعى مجلس الأمن الدولي مجددًا اليوم إلى تبني نص يطالب بوقف فوري لإطلاق النار في غزة، وهو مطلب سبق أن أعاقته الولايات المتحدة مرات عدة.

استمرت الغارات الإسرائيلية خلال الساعات الأخيرة على مختلف محافظات غزة، فيما يسعى مجلس الأمن الدولي مجددًا اليوم الإثنين إلى تبني نص يطالب بـ"وقف فوري لإطلاق النار" في القطاع.

وقد أفاد مراسل "العربي" في غزة أحمد البطة بسماع نداءات صادرة عن قوات الاحتلال في محيط مستشفى الشفاء الطبي في مدينة غزة شمال القطاع، لمن هم بداخل الأقسام والمباني في المجمع الطبي للخروج وتسليم أنفسهم.

جاء ذلك وسط إطلاق نار مستمر ومكثّف داخل المستشفى وفي محيطه واستمرار الانفجارات والقصف المدفعي، وفق ما أكّد البطة.

واعترف جيش الاحتلال الإسرائيلي بإعدام نحو 170 فلسطينيًا داخل مجمع الشفاء منذ محاصرته الأسبوع الفائت، فضلًا عن اعتقال أكثر من 800 فلسطيني، وهو اليوم يجبر العشرات من الكوادر الطبية والجرحى والنازحين على تسليم أنفسهم.

وأشار البطة إلى أن الذين يسلمون أنفسهم، يكون مصيرهم معروفًا وهو إما الإعدام الميداني المباشر أو الاعتقال والتنكيل، باعتراف جيش الاحتلال.

مجازر جنوبًا

أما في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة، فقد استهدفت مدفعية الاحتلال المناطق الشرقية، وتحديدًا الأحياء السكنية في المنطقة، بحسب مراسل "العربي" أحمد البطة. 

كما استمرت الغارات الإسرائيلية خلال الساعات الأخيرة على رفح، التي استشهد فيها أكثر من 30 فلسطينيًا خلال الساعات الـ 24 الماضية.

من جانبها، شهدت دير البلح واحدة من أكبر الغارات التي استهدفت منزلًا، وأدت إلى استشهاد ما لا يقل عن 18 فلسطينيًا من عائلة واحدة، وفق مراسلنا 

وفي غضون ذلك، يواصل الاحتلال التمركز في محيط مجمع ناصر الطبي والقصف على تلك المنطقة، وكذلك حصار الكوادر الطبية الموجودة في مستشفى الأمل التابع للهلال الأحمر الفلسطيني غرب مدينة غزة ،وإخراجه عن الخدمة.

تصويت جديد في مجلس الأمن

سياسيًا، يسعى مجلس الأمن الدولي مجددًا اليوم الإثنين إلى تبني نص يطالب بـ"وقف فوري لإطلاق النار" في غزة، وهو مطلب سبق أن أعاقته الولايات المتحدة مرات عدة.

ويأتي ذلك، بعدما استخدمت روسيا والصين يوم الجمعة الفائت حق النقض "الفيتو" في مجلس الأمن الدولي لإسقاط مشروع قرار أميركي لم يدعُ بشكل صريح إلى وقف فوري لإطلاق النار، بل استخدم صياغة اعتُبرت غامضة من جانب الدول العربية والصين، وكذلك روسيا التي نددت بـ"نفاق" الولايات المتحدة.

ويُعد مشروع القرار الذي سيطرح اليوم للتصويت نتيجة لعمل الأعضاء غير الدائمين في المجلس، الذين تفاوضوا مع الولايات المتحدة طوال نهاية الأسبوع في محاولة لتجنب فشل آخر، وفقًا لمصادر دبلوماسية أعربت عن بعض التفاؤل بشأن نتيجة التصويت.

في هذا الصدد، كشف دبلوماسي لوكالة الأنباء الفرنسية أمس الأحد عن توقعه "ما لم يطرأ أي تطور في اللحظة الأخيرة، أن يتم تبني مشروع القرار وأن الولايات المتحدة لن تصوت ضده".  

المصادر:
العربي - أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close