الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

مسلمو الإيغور.. نساء المعسكرات يتعرضن للتعذيب والاعتداءات الجنسية

مسلمو الإيغور.. نساء المعسكرات يتعرضن للتعذيب والاعتداءات الجنسية

Changed

تنفي بكين الاتهامات بارتكاب انتهاكات في هذه المعسكرات
الصين ترد على العقوبات بعقوبات مضادة (غيتي)
أبلغت عدة معتقلات سابقات "بي. بي. سي." أنهن تعرّضن أو شاهدن أدلة على نظام ممنهج للاغتصاب الجماعي والاعتداء الجنسي والتعذيب.

ذكر تقرير نشرته شبكة "بي بي سي"، اليوم الأربعاء، أن النساء في المعسكرات التي تحتجز فيها السلطات الصينية الإيغور وغيرهم من المسلمين، في منطقة شينجيانغ غربي البلاد، قد تعرضن لاعتداءات جنسية وتعذيب.

وأبلغت عدة معتقلات سابقات، وإحدى الحارسات، "بي بي سي" أنهن تعرّضن أو شاهدن أدلة على نظام ممنهج للاغتصاب الجماعي والاعتداء الجنسي والتعذيب.

وردّ المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ ون بين على ما جاء في التقرير، وقال: إنه "يخلو من الحقائق". واعتبر أنّ الأشخاص الذين قابلتهم الشبكة ثبُت مرات عدّة أنّهم "ينشرون معلومات كاذبة"، ووصفهم بـ"الممثلين".

وتنفي بكين الاتهامات بارتكاب انتهاكات في هذه المعسكرات، وتدّعي أنّ هذه المجمعات توفّر تدريبًا مهنيًا للمساعدة في "القضاء على التطرف الإسلامي والنزعات الانفصالية".

وسبق لمنظمة "هيومن رايتس ووتش" أن وصفت في تقريرها العالمي للعام 2020، أوضاع حقوق الإنسان في الصين بـ"المروّع"، وقال المدير التنفيذي للمنظمة كينيث روث، لـ"رويترز": إن ممارسات الصين تمثّل أكبر تهديد لحقوق الإنسان على مستوى العالم.

من جهتها، أكّدت مديرة شؤون الصين في "هيومن رايتس ووتش"، صوفي ريتشاردسون، أنّ أزمة الإيغور شبيهة بتلك التي يمرّ بها مسلمو الروهينغيا في ميانمار، والفرق بينهما، بحسب تصريحها، هو أنّ ردّ فعل المجتمع الدولي عليها كان أضعف بكثير.

المصادر:
رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close