الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

ملفات جديدة مسربة لشرطة شينغيانغ تكشف الانتهاكات بحق الإيغور

ملفات جديدة مسربة لشرطة شينغيانغ تكشف الانتهاكات بحق الإيغور

Changed

فقرة ضمن برنامج "شبابيك" في مارس 2020 تسلط الضوء على إجبار السلطات الصينية للآلاف من مسلمي الإيغور على العمل القسري (الصورة: تويتر)
تضمن تقرير "ملفات شرطة شينغيانغ" عشرات الآلاف من الصور والوثائق والملفات حول اعتقال مزعوم لما يصل إلى مليوني مسلم من سكان الصين.

زعم تسريب واسع النطاق لوثائق للشرطة الصينية يوم الثلاثاء، أن الحراس في معسكرات الاعتقال الصينية -حيث يحتجز أفراد من أقلية الإيغور-  ينفذون أوامر "إطلاق النار لقتل" السجناء الذين يحاولون الهرب.

وبحسب "واشنطن إكزامينير"، تضمن التقرير، الذي أطلق عليه اسم "ملفات شرطة شينغيانغ"، عشرات الآلاف من الصور والوثائق والملفات حول الاعتقال المزعوم لما يصل إلى مليوني مسلم من سكان الصين، تتراوح أعمارهم بين 15 و73 عامًا. 

ويورد التقرير، الذي أصدرته مؤسسة ضحايا الشيوعية التذكارية، تفاصيل الانتهاكات التي يواجهها أولئك الذين يتم إيداعهم في ما يسمى بمراكز إعادة التأهيل أو التدريب المهني في الصين في منطقة شينغيانغ الغربية قبل عام 2018.

ويوضح التسريب سياسة إطلاق النار بهدف القتل، وهي ترشد الحراس إلى إخبار رؤسائهم عندما يحاول شخص ما الهروب. ثم يُطلب من الحراس أن يأمروا الهارب بوضع يديه خلف رأسه، وإذا لم يطع الهارب، يُطلب من الحراس إطلاق طلقات تحذيرية. وفي حال عدم توقفه، يُطلب من الحراس إطلاق النار وقتل السجين.

كما يضم التسريب صور معتقلين وحراس مسلحين بالهراوات والأسلحة الآلية، وأبراج مراقبة مزودة بأسلحة رشاشة.

"حملة تشويه" ضد الصين 

من جهتهم، نفى المسؤولون الصينيون وجود معسكرات اعتقال منذ سنوات. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية وانغ وين بين يوم الثلاثاء إن المواد التي تمت مشاركتها في التقرير تمثل "أحدث مثال على حملة تشويه من قبل القوى المعادية للصين"، وفقًا لصحيفة "ساوث تشاينا مورنينج بوست".

وأضاف: "إن نشر الأكاذيب والشائعات لا يمكن أن يخدع العالم، ولا يمكن أن يغطي على حقيقة أن شينغيانغ تتمتع بالسلام والاستقرار".

معتقلون في معسكرات الإيغور في الصين تويتر

ويُتهم الحزب الشيوعي الحاكم باحتجاز أكثر من مليون شخص من الإيغور والأقليات المسلمة الأخرى في منطقة أقصى الغرب، كجزء من حملة دامت سنوات وصفتها الولايات المتحدة والسياسيون في الدول الغربية الأخرى بأنها "إبادة جماعية". 

وبالإضافة إلى الاعتقالات الجماعية، يتهم الباحثون والناشطون السلطات الصينية بشن حملة من السخرة والتعقيم القسري وتدمير التراث الثقافي للإيغور في شينغيانغ.

مبعوثة أممية في شينغيانغ

وتزامن نشر الوثائق المسرّبة يوم الثلاثاء مع رحلة مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باشليه إلى شينغيانغ. وقالت الرئيسة التشيلية السابقة لمجموعة من الدبلوماسيين المقيمين في الصين، يوم الإثنين: "إن رحلتها كانت تهدف إلى تعزيز حقوق الإنسان وحمايتها واحترامها"، وفقًا لـ "بلومبرغ نيوز"، نقلاً عن مصادر حضرت الاجتماع المخصص للمدعوين فقط عبر الإنترنت.

وباشليه هي أول دبلوماسية كبيرة في مجال حقوق الإنسان في الأمم المتحدة تزور الصين منذ عام 2005. وقد أعرب منتقدو حكومة بكين عن مخاوفهم من أن تنظم السلطات جولة مفصلة بحسب أهوائها. 

ومن المقرر أن تزور باشليه مدينتي أورومكي وكاشغر في شينغيانغ يومي الثلاثاء والأربعاء في إطار جولة تستغرق ستة أيام.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close