الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

من أقوى فرق جيش الاحتلال.. جنود لواء غفعاتي يهربون من المقاومة في غزة

من أقوى فرق جيش الاحتلال.. جنود لواء غفعاتي يهربون من المقاومة في غزة

Changed

العدوان على غزة
يتعمّد جيش الاحتلال الإسرائيلي إخفاء العدد الحقيقي لقتلاه - رويترز
يحاول جيش الاحتلال إشاعة صورة قوية لجنوده وأنهم يسيطرون على الأرض لكن مقاطع فيديو منتشرة تقول عكس ذلك.

أظهرت لقطات مصورة انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، هروب عدد من جنود لواء غفعاتي الإسرائيلي في قطاع غزة، بسبب المقاومة الفلسطينية الشرسة.

ويفرض الاحتلال رقابة صارمة على كل ما ينشره الإعلام المرافق لجنوده في أرض المعركة ليحافظ أمام شعبه على صورة الجيش القوي الذي يسيطر على الأرض في قطاع غزة.

في المقابل، تؤكد المقاومة الفلسطينية أن الاحتلال يخفي أعداد قتلاه وجرحاه الحقيقية ولا يصرح بها كلها.

استهداف جنود لواء غفعاتي

لكن في حالة الحرب لا يمكن التحكم في كل الظروف، فقد يندلع القتال وتتعرض لهجوم وأنت تحاول أن تظهر جنودك بمظهر القوة فتنقلب عليك الآية.

وهذا ما حصل مع لواء غفعاتي الذي يعتبر من أهم ألوية المشاة في جيش الاحتلال وأكثرها نخبوية، والذي يُنظر إلى جنوده داخل مجتمع الاحتلال على أنهم الأكثر شجاعة وقوة.

وقد حاولوا ترسيخ هذه النظرة فأخذوا كاميرا القناة الثانية عشرة العبرية لتصورهم وهم يسيطرون على أحد المباني المدمرة في قطاع غزة، لكن المفاجأة كانت تنتظرهم هناك.

فقد تركتهم المقاومة يدخلون المبنى ثم أمطرتهم بالرصاص، حيث أظهرهم فيديو يوثق العملية أثناء هروبهم من المكان.

"استعراض قوة على المدنيين"

وقد أثار الفيديو تعليقات واسعة على مواقع التواصل، فقال أحمد عوض الله: يستعرضون قوتهم على المدنيين العزل، وفي المواجهة الحقيقية يفرون كالأنعام.

وتساءلت كنزة: هل لاحظتم أنهم دائمًا لا يستطيعون معرفة مصدر وجهة إطلاق الرصاص.

أما علي فكتب: المشكلة أن هجمات القسام بتكون بأقل من 10 أفراد، وتخيل كل رد الفعل هذا وعلى الأغلب هجم عليهم أقل من 10 غير مدرعين.

لكن المدون ماجد كان له رأي آخر حيث قال: إن الإعلام العبري يرغب في إيصال رسائل تقول إن القوة متكافئة ليخفف الضغط العالمي.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close