الأحد 23 يونيو / يونيو 2024

من بين 3 قضايا.. توجيه تهمة الاغتصاب إلى وزير فرنسي سابق

من بين 3 قضايا.. توجيه تهمة الاغتصاب إلى وزير فرنسي سابق

Changed

اعتبر الوزير الفرنسي السابق داميان أباد أن الاتهامات الموجهة ضده لا أساس له من الصحة
اعتبر الوزير الفرنسي السابق داميان أباد أن الاتهامات الموجهة ضده لا أساس لها من الصحة- غيتي
يعود الاتهام بمحاولة الاغتصاب الموجهة إلى الوزير الفرنسي السابق داميان أباد إلى حادثة وقعت عام 2010 خلال حفل أقامه في منزله في باريس.

وجّه الادعاء العام الفرنسي، أمس الخميس، تهمة محاولة الاغتصاب إلى الوزير السابق داميان أباد في قضية من بين 3 قضايا لنساء اتهمنه بالاعتداء الجنسي، وفقًا لما أفادت به مصادر قريبة من ملف القضية.

ووفقًا لوكالة "فرانس برس"، يعود الاتهام بمحاولة الاغتصاب إلى حادثة وقعت عام 2010 خلال حفل أقامه في منزله في باريس. ولا يزال التحقيق مستمرًا في قضيتي اعتداء أخريين تعودان إلى عامي 2010 و2011.

"لا أساس لها من الصحة"

بدوره، اعتبر أباد (44 عامًا) النائب عن حزب "النهضة" الوسطي الذي يتزعمه الرئيس إيمانويل ماكرون أن هذه الاتهامات "لا أساس لها من الصحة".

وصرّح أباد لوكالة "فرانس برس" أنه سيثبت أن "لا أساس لهذه الاتهامات"، مؤكدًا أن "ليس لديه أدنى شك" في تبرئته في القضايا الأخرى.

وفي مايو/ أيار 2022، تم تعيين أباد وزيرًا للتضامن في الحكومة الفرنسية مع حقيبة للإشراف على السياسات تجاه ذوي الاحتياجات الخاصة.

اتهامات التعنيف تلاحق شخصيات سياسية

ولكن بعد فترة وجيزة، نشر موقع "ميديابارت "الاستقصائي شهادات لامرأتين قالتا: إنه "اعتدى عليهما في عامي 2010 و2011". ودفع هذا التقرير امرأة ثالثة إلى التقدم بشكوى مماثلة.

ورفع البرلمان الحصانة عن أباد حيث اعتقل لفترة وجيزة في يونيو/ حزيران 2023 قبل إطلاق سراحه مع تقدم التحقيق. وكان قد أقيل من الحكومة في يوليو/ تموز 2022.

وباتت اتهامات التعنيف والاعتداء الجنسي التي تطال شخصيات سياسية في فرنسا تحظى بتغطية إعلامية واسعة في السنوات الأخيرة. واضطرت شخصيات سياسية بارزة إلى الانسحاب من الحياة العامة جراء ذلك، حسب وكالة فرانس برس.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة