الجمعة 24 مايو / مايو 2024

هواجس من خسارة الموسم.. التوترات في جنوب لبنان تهدّد زراعة التبغ

هواجس من خسارة الموسم.. التوترات في جنوب لبنان تهدّد زراعة التبغ

Changed

 تزداد هواجس المزارعين في جنوب لبنان من خسارة موسم التبغ مع تواصل القصف الإسرائيلي
تزداد هواجس المزارعين في جنوب لبنان من خسارة موسم التبغ مع تواصل القصف الإسرائيلي
بات موسم التبغ لهذا العام في جنوب لبنان مهددًا بسبب التوترات الحدودية التي اندلعت في الثامن من أكتوبر توازيًا مع عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة.

تهدّد الاعتداءات الإسرائيلية على قرى جنوب لبنان موسم زراعة التبغ، التي تشكل مصدر الرزق الرئيس لمئات العائلات هناك.

ويعد التبغ موردًا مهمًا للدولة اللبنانية، إذ تصدر أجود أنواعه إلى الخارج ليعود عليها بالعملة الصعبة.

الوضع الأمني في الجنوب

ويعتني المزارع "مروان العبدوش" بمشاتل التبغ ويزودها بالتربة والأسمدة ضمن مزروعات أرض الجنوب.

لكن موسم التبغ لهذا العام بات مهددًا بسبب التوترات الحدودية التي اندلعت في الثامن من أكتوبر/ تشرين الأول الفائت، توازيًا مع عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، حيث أدى القصف إلى سقوط عشرات الشهداء اللبنانيين.

وشتلة التبغ التي تزرع في المرحلة الأولى بمشاتل قريبة من المنازل، تنقل بعد ذلك إلى حقول واسعة يقع معظمها على شريط حدودي يتعرض يوميًا للقصف الإسرائيلي.

وفي السياق، يوضح العبدوش أن المشاتل قرب منزله يفترض أن يتم نقلها بعد شهر من الآن إلى بقعة الزرع الثانية.

لكنه لفت إلى أن الوضع الأمني هناك إذا لم يكن يسمح بنقل مشاتل التبغ، فإن الموسم الحالي سيتعرض للكساد.

هواجس من خسارة الموسم

ويقدر عدد مزارعي التبغ في لبنان بالمئات وهي نبتة تزرع حصرًا في جنوب البلاد، وتساهم في تنمية اقتصاد الريفيين كما يؤكد المزارعون.

لكن الزارعين لهذه النبتة في جنوب لبنان تزداد هواجسهم من خسارة الموسم مع تواصل القصف الإسرائيلي.

وقال غابي عوض، وهو مزارع تبغ: "لدي نحو أربعة دونمات زراعية لكنني لست قادرًا على التوجه إليها لفلاحتها ورش المواد على الأرض".

ومضى يقول: "نحن ننتظر هدنة في جنوب لبنان لتدارك موسم التبغ لهذا العام".

في المحصلة، فإن خسارة موسم التبغ لهذا العام في لبنان إذا ما تواصلت التوترات الأمنية لن تكون للمزارعين فحسب، إنما لدولة تشتري بدورها التبغ من المزارعين لتصنّعه داخليًا، أو تصدر الأجود منه ليعود عليها بالعملة الصعبة.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close