الإثنين 26 فبراير / فبراير 2024

وسط تصاعد الخلافات.. اتصال مرتقب بين بايدن ونتنياهو 

وسط تصاعد الخلافات.. اتصال مرتقب بين بايدن ونتنياهو 

Changed

تتصاعد الخلافات بين المسؤوليين الأميركيين والإسرائيليين بسبب الحرب على غزة - رويترز
تتصاعد الخلافات بين المسؤوليين الأميركيين والإسرائيليين بسبب الحرب على غزة - رويترز
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد إنه لم يتحدث للرئيس الأميركي منذ تصريحات الأخير بأن الرد العسكري في غزة "مبالغ فيه".

كشف مسؤولان بالبيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جو بايدن سيتحدث إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد، وأن الاتصال سيركز على الرهائن. 

وقال أحد المسؤولين إن بايدن، الذي يمكث الآن في منزله في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، من المقرر أن يتحدث إلى نتنياهو اليوم.

نتنياهو يؤكد عدم التواصل مع بايدن

وصرّح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد في مقابلة مع برنامج "فوكس نيوز صنداي" بأنه لم يتحدث إلى الرئيس الأميركي جو بايدن منذ تصريحات الأخير بكون الرد العسكري الإسرائيلي على هجوم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) "مبالغًا فيه". 

وفي إشارة إلى تصريحات الرئيس الأميركي، قال نتنياهو أيضًا خلال مقابلة بثتها اليوم شبكة "إيه.بي.سي": "أقدر دعم الرئيس بايدن لإسرائيل منذ بداية الحرب. ولا أعرف بالضبط ما الذي كان يقصده بذلك". 

خلافات متصاعدة بين بايدن ونتنياهو

ويأتي ذلك في ظل خلافات متصاعدة بين المسؤولين الإسرائيليين والأميركيين على ضوء الحرب على غزة ولاسيما العملية المحتملة للجيش الإسرائيلي في منطقة رفح

فمنذ يوم الخميس الماضي، عندما صرّح الرئيس جو بايدن بأن رد إسرائيل مبالغ فيه في الحرب على قطاع غزة، لم يصدر أي تعليق إسرائيلي باستثناء تصريحات نتنياهو اليوم. 

وكشفت وسائل إعلام أميركية، أن بايدن أصبح أقرب إلى القطيعة مع نتنياهو، أكثر من أي وقت مضى منذ بدء الحرب على غزة.

وقالت شبكة "إن بي سي"، إن "أهم نقطة خلاف هي النشاط الإسرائيلي المخطط له في رفح"، التي تؤوي نحو مليون و300 ألف فلسطيني اضطروا إلى النزوح إليها من محافظات أخرى.

بدوره، يلفت مراسل "العربي" في القدس أحمد دراوشة إلى أن الخلافات تنعكس في صمت المسؤولين الإسرائيليين خلال الأيام الماضية وفي تسريبات وسائل الإعلام الأميركية وآخرها ما نقلته "واشنطن بوست" اليوم عن أن الإدارة الأميركية توشك على الوصول إلى نقطة تنقطع فيها الاتصالات بين إدارة بايدن وحكومة بنيامين نتنياهو. 

وتترقب إسرائيل الاتصال الهاتفي بين بايدن ونتنياهو، وكذلك اللقاءات التي يجريها مسؤول الـ"سي آي آي" يوم الثلاثاء المقبل إلى القاهرة والتي تشمل مسؤولين قطريين ومصريين وقد يشارك فيها مسؤولون إسرائيليون.

وأشار مراسلنا إلى أن إسرائيل لم تبت في أمر المشاركة في لقاءات القاهرة رغم أنها هي من سرّبت تفاصيل هذا الاجتماع المحتمل.   

المصادر:
العربي- وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close