الأربعاء 17 Aug / August 2022

لماذا لم تجهض روسيا تمرير المساعدات عبر "باب الهوى".. تماماً؟

لماذا لم تجهض روسيا تمرير المساعدات عبر "باب الهوى".. تماماً؟

Changed

ليس من مصلحة روسيا التصعيد في سوريا، لكنها نجحت في الدفع خطوة أخرى نحو إنهاء آلية المساعدات عبر الحدود.

رغم أن التقييم الرائج لحصيلة المناكفة الدبلوماسية في مجلس الأمن، خلال الأسبوع الفائت، حول تمديد آلية تمرير المساعدات الدولية عبر الحدود إلى سوريا، مفادها أن روسيا حققت نجاحاً وابتزت المجتمع الدولي، ولوت ذراعه كي يخضع لإرادتها، بتمديد الآلية لستة أشهر فقط.. إلا أن تساؤلاً يغيب عن النقاش بهذا الخصوص.

إن كانت روسيا ترى أن تمرير المساعدات عبر الحدود يضرّ بـ"سيادة" النظام السوري، ويلجم مساعيها في تعزيز "شرعيته"، وجعل اليد العليا في شمال غرب البلاد، لـ"دمشق"، باستخدام المساعدات كـ سلاح.. إذاً، لماذا لم تُجهض روسيا آلية تمرير المساعدات عبر الحدود، تماماً؟

استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو)، ضد قرار التمديد لعام، ومن ثم لوحت بـ"فيتو" آخر، ضد التمديد لتسعة أشهر، مصرّةً على التمديد لستة أشهر فقط، وهو ما اعتبرته منظمات إغاثية "الحلقة الأخيرة" في تمرير المساعدات عبر "باب الهوى"، وانتقال هذه العملية، لتتم عبر "خطوط التماس"، لتصبح المساعدات رهينةً بإرادة "دمشق". فلماذا أتاحت موسكو هذه المهلة الزمنية لتحقيق هذا الهدف؟ ولماذا لم تذهب نحو تحقيق هذا الهدف - إنهاء المساعدات عبر الحدود - مباشرةً؟

لقراءة المقال كاملاً على موقع تلفزيون سوريا
المصادر:
تلفزيون سوريا

شارك القصة

سياسة - فلسطين
تقرير لـ"العربي" حول الأطفال الشهداء خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة (الصورة: الأناضول)
شارك
Share

اتهم الرئيس الفلسطيني إسرائيل بارتكاب "50 محرقة"، وذلك ردًا على سؤال بشأن الذكرى الخمسين لهجوم على الفريق الإسرائيلي في أولمبياد ميونيخ.

سياسة - أخبار العالم
نافذة على "العربي" تناقش أسباب تحميل الرئيس الروسي الولايات المتحدة أمد إطالة الحرب الأوكرانية (الصورة: الأناضول)
شارك
Share

تعرضت علاقات روسيا مع الغرب لتدهور منذ بدء حربها على أوكرانيا قبل ستة أشهر تقريبًا، ليرد الغرب بفرض عقوبات غير مسبوقة على موسكو.

سياسة - أخبار العالم
تقرير لـ"العربي" حول استعراض زعيم كوريا الشمالية قدرات بلاده الصاروخية في أبريل الماضي (الصورة: تويتر)
شارك
Share

كانت المرة الأخيرة التي أجرت فيها بيونغ يانغ اختبارا للأسلحة في 10 يوليو/ تموز الماضي، عندما أطلقت ما بدا أنه قاذفات صواريخ متعددة.

Close