الثلاثاء 27 فبراير / فبراير 2024

أثنت على إنسانيتهم.. أسيرة إسرائيلية توجه رسالة شكر لعناصر المقاومة

أثنت على إنسانيتهم.. أسيرة إسرائيلية توجه رسالة شكر لعناصر المقاومة

Changed

سلمت حماس "دانيال" وابنتها "إيمليا آلوني" ضمن الدفعة الأولى من عملية تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي - رويترز
سلمت حماس "دانيال" وابنتها "إيمليا آلوني" ضمن الدفعة الأولى من عملية تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي - رويترز
تركت أسيرة إسرائيلية محررة كانت محتجزة في قطاع غزة رسالة لعناصر "القسام" المسؤولين عنها، شكرتهم فيها "من أعماق قلبها".

وجّهت أسيرة إسرائيلية محررة كانت محتجزة في قطاع غزة لدى كتائب" القسام" الجناح العسكري لحركة "حماس" رسالة شكر إلى عناصر الحركة؛ أثنت فيها على إنسانيتهم "غير الطبيعية" في التعامل مع طفلتها، التي اعتبرت نفسها "ملكة في غزة".

وسلمت "حماس" يوم الجمعة الماضي "دانيال" وابنتها "إيمليا آلوني" (6 سنوات)، ضمن الدفعة الأولى من عملية تبادل الأسرى مع الاحتلال الإسرائيلي، بموجب اتفاق الهدنة الإنسانية الذي تم التوصل إليه.

"أشكركم من أعماق قلبي"

وقالت "دانيال" في رسالة بخط يدها، تركتها لعناصر "القسام" المسؤولين عنها، قبل يوم من إطلاق سراحها: "للجنرالات الذين رافقوني في الأسابيع الأخيرة يبدو أننا سنفترق غدًا، لكنني أشكركم من أعماق قلبي".

وتابعت في رسالة نشرها الإعلام الحربي لـ"القسام" بعد ترجمتها، مؤرخة بتاريخ 23 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري: "أشكركم على إنسانيتكم غير الطبيعية التي أظهرتموها تجاه ابنتي إيمليا".

وأردفت: "كنتم لها مثل الأبوين، وهي تعترف بشعورها بأنكم كلكم أصدقاؤها، وليس مجرد أصدقاء بل أحباب حقيقيون جيدون، شكرًا على الساعات الكثيرة التي كنتم فيها كالمربية".

لفتت دانيال في رسالتها إلى أن عناصر "القسام" كانوا "صبورين" تجاه طفلتها - منصة "إكس"
لفتت دانيال في رسالتها إلى أن عناصر "القسام" كانوا "صبورين" تجاه طفلتها - منصة "إكس"

وأضافت: "الأطفال لا يجب أن يكونوا في الأسر، لكن بفضلكم وبفضل أناس آخرين طيبين عرفناهم في الطريق، ابنتي اعتبرت نفسها ملكة في غزة".

ومضت تقول: "لم نقابل شخصًا في طريقنا الطويلة هذه من العناصر وحتى القيادات، إلا وتصرف تجاهها برفق وحنان وحب"، معربة عن شكرها لـ "القسام" كون ابنتها لم تخرج من الأسر "مع صدمة نفسية للأبد".

ولفتت إلى أن عناصر "القسام" كانوا "صبورين" تجاه طفلتها، و"غمروها بالحلويات والفواكه وكل شيء حتى لو لم يكن متاحًا".

وأكدت أنها ستذكر لعناصر القسام تصرفهم الطيب على الرغم من الوضع الصعب الذي كانوا يتعاملون معه بأنفسهم، والخسائر الصعبة التي أصابتهم في غزة، على حد تعبيرها.

وختمت "دانيال" رسالتها بالقول: "ليته يقدر لنا في هذا العالم أن نكون أصدقاء جيدين حقًا".

ويوم الجمعة الماضي، دخل اتفاق هدنة إنسانية بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي رعته دولة قطر بوساطة مشتركة مع مصر وواشنطن حيّز التنفيذ لمدة 4 أيام جرى تمديدها، مساء اليوم، ليومين إضافيين.

وتم التوصل إلى اتفاق الهدنة بعد 48 يومًا من عدوان إسرائيلي على قطاع غزة، أسفر عن استشهاد أكثر من 15 ألف فلسطيني وفق آخر إحصاء للمكتب الإعلامي الحكومي بغزة.

اختلاف عن الصورة النمطية

وبيّنت لقطات مصورة لتسليم الأسرى الإسرائيلين الذين تم تسليمهم بموجب الاتفاق الذي أتاح تبادلًا للأسرى، وإدخال مساعدات إغاثية إلى قطاع غزة، اختلافًا عن الصورة النمطية والسائدة عن علاقة الأسير بسجانيه.

فقد ظهر المحتجزون وهم يلوحون بأياديهم لمقاتلي القسام لدى تسليمهم، ما اعتبرته وسائل إعلام إسرائيلية "بروباغندا"، في ظل حظر تل أبيب المتواصل على أسراها الذين أطلق سراحهم من التحدث لوسائل الإعلام. وقد دعا ناشطون إسرائيليون إلى وقف تداول تلك المقاطع.

مع ذلك، كشف أقارب الأسرى الإسرائيليين المفرج عنهم بعد عودتهم إلى عائلاتهم أنهم عوملوا معاملة إنسانية من جانب المقاومة الفلسطينية، على عكس ما كانت تروّج له دعاية الاحتلال. 

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة