الخميس 23 مايو / مايو 2024

أدانت مجزرة جباليا.. قطر تدعو لسرعة التحرك لإيقاف القتل والدمار

أدانت مجزرة جباليا.. قطر تدعو لسرعة التحرك لإيقاف القتل والدمار

Changed

تسبّبت أطنان من المتفجرات ألقاها الاحتلال على مخيم جباليا اليوم الثلاثاء باستشهاد عائلات بأكملها - رويترز
تسبّبت أطنان من المتفجرات ألقاها الاحتلال على مخيم جباليا اليوم الثلاثاء باستشهاد عائلات بأكملها - رويترز
أكدت دولة قطر أن قصف مخيم جباليا "مجزرة جديدة في حق الشعب الفلسطيني الأعزل"، داعية المجتمع الدولي لسرعة التحرك لإيقاف القتل والدمار.

أدانت دولة قطر بشدة قصف الاحتلال الإسرائيلي لمخيم جباليا في قطاع غزة، الذي نتج عنه استشهاد وإصابة المئات من الأبرياء. 

واعتبرت في بيان، أن قصف المخيم "مجزرة جديدة في حق الشعب الفلسطيني الأعزل، لا سيما الأطفال والنساء"، داعية المجتمع الدولي لسرعة التحرك لإيقاف القتل والدمار.

وبحسب مراسل "العربي" باسل خلف، فقد تسبّبت أطنان من المتفجرات ألقاها الاحتلال على مخيم جباليا اليوم الثلاثاء باستشهاد عائلات بأكملها، وسوّت حيًا بأكمله بالأرض.

وكانت وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة، قد أعلنت أن قصفًا إسرائيليًا أوقع "400 ضحية بين شهيد وجريح، معظمهم من النساء والأطفال، ودمر حيًا سكنيًا كاملًا في مخيم جباليا شمال قطاع غزة".

"تصعيد خطير في مسار المواجهات"

إلى ذلك، حذرت وزارة الخارجية القطرية في بيان نشرته وكالة "الأنباء القطرية"، من أن توسع الهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة لتشمل الأعيان المدنية، بما في ذلك المستشفيات والمدارس وتجمعات السكان وملاجئ إيواء النازحين، يعد تصعيدًا خطيرًا في مسار المواجهات، ومن شأنه أن يقوّض جهود الوساطة وخفض التصعيد، وينذر بمزيد من الاحتقان والعنف وعدم الاستقرار. 

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي، في هذا السياق، بتحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية لتوفير الحماية للشعب الفلسطيني، وإجبار إسرائيل على الامتثال للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

وجددت الخارجية موقف دولة قطر الثابت من "عدالة القضية الفلسطينية والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الشقيق، وإقامة دولته المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية".

ويستمر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول، وأسفر عن استشهاد أكثر من 8525 شهيدًا بينهم 3542 طفلًا، وفقًا لآخر إحصائية لوزارة الصحة في غزة.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close