الجمعة 24 مايو / مايو 2024

"أكبر مقبرة في العالم".. البحر المتوسط سبيل الهجرة والموت

"أكبر مقبرة في العالم".. البحر المتوسط سبيل الهجرة والموت

Changed

تزايدت أعداد قوارب المهاجرين التي تنطلق من دول إفريقية وعربية باتجاه إيطاليا وأوروبا، وسط سياسات وصفت بالمتعنتة من قبل الاتحاد الأوروبي في حق اللاجئين.

تزايدت أعداد قوارب المهاجرين التي تنطلق من ليبيا وتونس باتجاه إيطاليا ومناطق أوروبية في الأشهر القليلة الماضية.

وتضم قوافل الهجرة غير النظامية مصريين بينهم نساء وأطفال كان آخرَها مئتا مهاجر رسوا في ميناء إيطالي بعد نحو أسبوعين من إنقاذهم من مياه البحر المتوسط قبالة تونس.

وتضم السفن المهاجرة أيضًا مهاجرين من بلدان عربية منها سوريا والمغرب بحسب وكالة رويترز.

وقام مئات الآلاف من المهاجرين واللاجئين بهذه الرحلة المحفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط بحسب بيانات المنظمة الدولية للهجرة التابعة للأمم المتحدة.

وتقول المنظمة: إن أكثر من مئة ألف شخص فروا من الصراعات السياسية والفقر والفساد في إفريقيا والشرق الأوسط لقوا حتفهم في المتوسط منذ بداية العام.

"أكبر مقبرة في العالم"

وأشار المحامي والباحث المتخصص في شؤون الهجرة محمد الكاشف في حديث إلى العربي من برلين إلى أن سياسات الاتحاد الأوروبي متعنتة في حق اللاجئين، معتبرًا أن سفن الإنقاذ هي من ضمن نشاط مدني وتابعة للمجتمع المدني لافتًا إلى أن القطاع الرسمي لا يتدخل بإنقاذ المهاجرين.

وكشف أن عدد حالات غرق المهاجرين في البحر المتوسط وصل في نهاية يوليو/ تموز إلى 4400 شخص.

وقالت منظمة برو أكاتيفا أوبون آرمز الخيرية الإسبانية المعنية بالهجرة: إن البحر المتوسط هو أكبر مقبرة في العالم.

ولفت الكاشف إلى أن نشاط الهجرة كان قد تراجع بنسب قليلة بين عامي 2017 و2020 إلا أنه عاد ليرتفع مجددًا.

وأعلن أن عدد القصّر من المصريين الذين توجهوا إلى إيطاليا بلغ أعلى نسبة بين المهاجرين إليها عام 2016، موضحًا أن أعداد العمالة المصرية في ليبيا الواقعة على الحدود مع إيطاليا كبيرة منذ ما قبل عام 2013.

وعزا الكاشف هجرة المصريين إلى صراع اجتماعي اقتصادي "فظيع" رغم المشاريع الضخمة التي تتبناها الدولة في مصر.

ورأى الكاشف أن المشاريع المصرية المدعومة من الاتحاد الأوروبي غير كافية، واعتبر أن الأوروبيين لا يدفعون في اتجاه الإصلاح السياسي الذي هو السبب الأساس في المشكلة الاقتصادية.

وذكّر الكاشف بحدث العثور على ستة جثث السنة الفائتة تعود إلى مصريين عثر على أجسادهم مكبلة ما يدل على أنهم تعرضوا للتعذيب.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close