الجمعة 12 أبريل / أبريل 2024

أول مقابلة تلفزيونية بعد مأساة هوليود.. بالدوين: لم أضغط على الزناد

أول مقابلة تلفزيونية بعد مأساة هوليود.. بالدوين: لم أضغط على الزناد

Changed

أليك بالدوين في أول مقابلة تلفزيونية له بعد حادثة فيلم "راست" (إي بي سي)
أليك بالدوين في أول مقابلة تلفزيونية له بعد حادثة فيلم "راست" (إي بي سي)
بدا بالدوين متأثرًا بشكل كبير، بينما كان ستيفانوبولوس يطرح عليه أغلب الأسئلة التي تدور في أذهان متابعي الحادثة التي هزت هوليود في أكتوبر الماضي.

في أول حوار معه بعد حادثة تصوير فيلم "راست"، كشف الممثل الأميركي أليك بالدوين أنه لم يضغط على زناد المسدس الذي أنهى حياة هاليانا هاتشينز، مديرة تصوير الفيلم، وجرح المخرج جويل سوزا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ونشرت قناة "إي بي سي نيوز" الأميركية مقطعًا من المقابلة التي أجراها جورج ستيفانوبولوس مع بالدوين، والتي من المقرّر أن تُعرض على الهواء اليوم الخميس.

وقال بالدوين في المقطع: "لن أصوب مسدسي أبدًا نحو أي شخص، وأضغط على الزناد. أبدًا".

وبدا بالدوين متأثرًا بشكل كبير، بينما كان ستيفانوبولوس يطرح عليه أغلب الأسئلة التي تدور في أذهان متابعي الحادثة التي هزت هوليود في أكتوبر الماضي.

وبكى بالدوين عندما كان يتحدّث عن هاتشينز، مؤكدًا أنها كانت محبوبة، مضيفًا: "حتى الآن لا زلت لا أُصدّق ما حدث. لا يبدو أنه حقيقي".

وعندما سأله ستيفانوبولوس عن أن سيناريو الفيلم يدل على أن المشاهد التي كان من المقرر تصويرها يوم الحادث، لم تكن تتطلّب إطلاق النار، أجاب بالدوين: "لم أسحب الزناد، أنا لم أضغط على الزناد".

وقال: "ليس لدي أي فكرة عن كيفية وصول رصاصة حية إلى موقع التصوير. وضع أحدهم رصاصة حيّة في المسدس، رصاصة لم يكن من المفترض أن تكون موجودة".

ووفقًا للتحقيقات، زعمت مقابلات الشهود أن المسؤولة عن الأسلحة في الفيلم هانا غوتيريز ريد سلّمت المسدس إلى مساعد المدير ديف هولز، الذي أعلن أن السلاح كان "باردًا" (بمعنى غير محمل بالرصاص)، قبل تسليمه إلى بالدوين.

وأصدر المحققون، الثلاثاء، مذكرة بحث جديدة للتحقيق في نظرية جديدة حول كيفية وصول الطلقة الحية إلى مسدس بالدوين.

دعويان قضائيتان

ويواجه بالدوين دعويين قضائيتين رفعهما ضده سيرج سفيتينوي، رئيس قسم الإضاءة في الفيلم، ومامي ميتشل، المشرفة على نص الفيلم، حيث يدعي كلاهما أن الممثل يتحمّل المسؤولية في الحادث المميت، لأنه لم يتحقّق بنفسه من عدم احتواء المسدس على ذخيرة حية، وأنه لم يكن عليه الاعتماد على تأكيد مساعد المخرج بأن المسدس آمن للاستخدام.

وردًا على كلام بالدوين عن أنه لم يضغط على الزناد، قال جاري دورديك، محامي سفيتينوي، لصحيفة "رولينغ ستون": "لا توجد رصاصات سحرية تطلق النار بنفسها. في كلتا الحالتين، كان السلاح في يد بالدوين، وهو مسؤول عن الأحداث المأساوية التي تلت ذلك. كان عليه الالتزام بالتحقّق من أن البندقية آمنة، وما كان يجب أن يوجّه البندقية مطلقًا نحو هاتشينز أو سوزا".

واحد من تريليون

في نهاية أكتوبر الماضي، وصف بالدوين الحادث بأنه "واحد في تريليون حادث"، معلنًا أنه يؤيد فرض قيود على استخدام الأسلحة الحقيقية في الأفلام والبرامج التلفزيونية.

وكانت وسائل إعلام أميركية كشفت عن إهمال وعدم احترافية خلال تصوير الفيلم، فضلًا عن انسحابات لعدد من أفراد طاقم الفيلم خوفًا على سلامتهم، منتقدين ظروف العمل "الخطيرة".

المصادر:
ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close