السبت 18 مايو / مايو 2024

إتمام الخطوة الثانية من صفقة تبادل الأسرى.. ماذا عن مساعدات شمال غزة؟

إتمام الخطوة الثانية من صفقة تبادل الأسرى.. ماذا عن مساعدات شمال غزة؟

Changed

البيرة كما بدت أمس بعد وصول الأسرى الفلسطينيين
البيرة كما بدت أمس بعد وصول الأسرى الفلسطينيين - غيتي
شهد ليل السبت الأحد تنفيذ خطوة جديدة في اتفاق الهدنة بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية بعد عراقيل وضعتها تل أبيب أمام دخول المساعدات.

تسلم الاحتلال الإسرائيلي قائمة بأسراه المتوقع إطلاق سراحهم اليوم الأحد، ضمن اليوم الثالث من اتفاق الهدنة في قطاع غزة، حيث أفرج الاحتلال منتصف الليل عن 39 أسيرًا فلسطينيًا بينهم 6 سيدات و33 طفلًا.

وكانت كتائب القسام قد أطلقت سراح 13 إسرائيليًا ضمن صفقة التبادل مع الاحتلال الإسرائيلي التي تقضي بالإفراج عن 50 أسيرًا مقابل 150 من الأسرى الأطفال والأسيرات من سجون الاحتلال.

دفعة ثانية من صفقة التبادل

في التفاصيل، وصل في أولى ساعات اليوم الأحد، أسرى أفرج عنهم الاحتلال ضمن الدفعة الثانية من الاتفاق الذي نصت عليه الهدنة في قطاع غزة، وبلغ عددهم 39 أسيرًا فلسطينيًا.

ونقلت حافلة وسيارات تابعة للجنة الدولية للصليب الأحمر، عددًا من الأسرى المفرج عنهم من سجن عوفر العسكري المقام على أراضي المواطنين في بلدة بيتونيا غرب رام الله إلى بلدية البيرة بالضفة الغربية.

في حين تم الإفراج عن الأسيرات المقدسيات وعددهن 5 بجانب طفل واحد، من معتقل المسكوبية في القدس المحتلة، حيث كانت عائلاتهم باستقبالهم.

والسيدات الستة المفرج عنهم هن: ميسون موسى الجبالي من بيت لحم جنوبي الضفة الغربية، وإسراء جعابيص، وعائشة الأفغاني، وشروق دويات، ونورهان عواد، وفدوى حمادة، وجميعهن من القدس.

واستقبل مئات الفلسطينيين، الأسرى المفرج عنهم في ساحة بلدية البيرة، مرددين الشعارات المهنئة بالإفراج عنهم، وأخرى داعية إلى الإفراج عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال.

قائمة حماس الجديدة

بالمقابل، أخلت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" سبيل 13 إسرائيليًا (6 نساء و7 أطفال) و4 تايلانديين، وأكد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنهم عادوا إلى تل أبيب جميعًا.

وفجر اليوم الأحد أعلن مكتب نتنياهو أن تل أبيب تلقت قائمة الأسرى المتوقع إطلاق سراحهم اليوم ضمن صفقة التبادل.

وقال مكتبه: "وردتنا قائمة المختطفين الذين سيتم إطلاق سراحهم في وقت لاحق اليوم، ضمن الخطوط العريضة للإفراج عن المختطفين. وتقوم الجهات الأمنية بتدقيق القائمة، وتم تسليم المعلومات إلى أهالي المختطفين".

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية: "نرحب بالإفراج عن مزيد من الرهائن اليوم ونجدد دعوتنا إلى الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن".

وأضاف: "كما نأمل بأن يوفر إطلاق سراح مزيد من المعتقلين الفلسطينيين الطمأنينة لعائلاتهم وأحبائهم".

وشهد اليوم الثاني من الهدنة بين المقاومة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي بعض العثرات خصوصًا لناحية بند تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل، قبل أن تبدأ عملية التبادل قرابة منتصف ليل السبت، وجاء ذلك بسبب تنصل الاحتلال من بعض البنود، إلا أن مراسل "العربي" أكد أنه "سيسمح بإدخال 100 شاحنة مساعدات إضافية إلى شمال قطاع غزة الليلة"، بعد تدخل الوساطات القطرية والمصرية.

دخول المساعدات إلى شمال غزة

وشددت حركة حماس على ضرورة التزام الاحتلال بمبدأ الأقدمية في الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين في سجونها، وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، في مؤتمر صحفي: إن إسرائيل "ستسمح بدخول شاحنات المساعدات الإنسانية إلى جنوب وشمال غزة، بحسب الاتفاق المبرم".

ومع دخول شاحنات المساعدات، أعلنت الأمم المتحدة أن 61 شاحنة تحمل إمدادات طبية وغذاء وماء قد أفرغت يوم أمس السبت حمولتها في شمال غزة من أصل 248 شاحنة مساعدات إنسانية وصلت إلى القطاع المحاصر منذ دخول الهدنة بين حماس وإسرائيل حيز التنفيذ.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) في بيان إنه تم خصوصًا تسليم 11 سيارة إسعاف وثلاث حافلات وسرير طبي مسطح لمستشفى الشفاء، الذي شهد قتالًا عنيفًا في الأيام الأخيرة، وذلك "للمساعدة في عمليات الإخلاء".

وأضاف بيان أوتشا: "كلما طال أمد الهدنة، تمكنت وكالات الإغاثة الإنسانية من إرسال مزيد من المساعدات إلى غزة وعبرها"، موجهًا الشكر إلى جمعيتي الهلال الأحمر الفلسطيني والمصري.

اتفاق الهدنة الإنسانية في غزة

يذكر أنه في اليوم السابق مع سريان الهدنة المؤقتة من أجل تسهيل تبادل المحتجزين والأسرى، أوصلت 137 شاحنة مساعدات إلى قطاع غزة وفق الأمم المتحدة.

ويوم الجمعة، دخلت الهدنة الإنسانية المؤقتة حيز التنفيذ عند الساعة السابعة صباحًا بالتوقيت المحلي، وتستمر 4 أيام قابلة للتمديد.

وأفرجت السلطات الإسرائيلية، يوم الجمعة، عن 39 فلسطينيًا، 24 امرأة و15 طفلًا، فيما أخلت "حماس" سبيل 13 إسرائيليًا من النساء والأطفال، بعضهم يحملون جنسية مزدوجة، إضافة إلى 10 تايلنديين وفلبيني واحد، كانوا محتجزين في غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

ويتضمن اتفاق الهدنة الإنسانية المؤقتة إطلاق 50 أسيرًا إسرائيليًا من غزة، مقابل الإفراج عن 150 فلسطينيًا من السجون الإسرائيلية، وإدخال مئات الشاحنات المحملة بالمساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية والوقود إلى كل مناطق القطاع.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close