الجمعة 14 يونيو / يونيو 2024

ارتفاع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي في غزة.. كم بلغت نسبة الضباط بينهم؟

ارتفاع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي في غزة.. كم بلغت نسبة الضباط بينهم؟

Changed

أفادت وسائل إعلام عبرية أن نسبة كبيرة من القتلى العسكريين الإسرائيليين هم من الضباط
أفادت وسائل إعلام عبرية أن نسبة غير قليلة من القتلى العسكريين الإسرائيليين هم من الضباط - رويترز
يتكبد الجيش الإسرائيلي خسائر بشرية كبيرة في غزة وسط اشتباكات عنيفة بين عناصره وفصائل المقاومة في القطاع.

أعلن الجيش الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، مقتل ضابط وجندي في معارك ليلة الإثنين ـ الثلاثاء جنوب قطاع غزة.

وأوردت هيئة البث الإسرائيلية، أن "الرقيب (احتياط) إليشا يوناتان لوبر، والمقدم (احتياط) يوسف جيترتز، سقطا في معارك جنوب قطاع غزة".

وبذلك يرتفع عدد قتلى الجيش الإسرائيلي منذ بداية العدوان على غزة في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي إلى 491، بينهم 164 قتلوا خلال العملية البرية التي بدأت في 27 من الشهر نفسه.

الضباط يشكلون 27% من قتلى الجيش الإسرائيلي

إلى ذلك، أفادت وسائل إعلام عبرية أن نسبة كبيرة من القتلى العسكريين الإسرائيليين هم من الضباط.

وأشارت هذه الوسائل إلى أن الضباط يشكلون 27% من العدد الإجمالي لقتلى الجيش الإسرائيلي، 3 منهم قادة ألوية و4 قادة كتائب.

وأكدت وسائل الإعلام أن دورية لواء ناحال فقدت كل قيادتها تقريبًا، بينما تعرضت الكتيبة 13 التابعة للواء غولاني إلى ضربة قاسية أيضًا.

وفي سياق متصل، كشفت إذاعة الجيش الإسرائيلي عن مقتل جنديين بقصف دبابة لمبنى في غزة تواجد فيه جنود، في نوفمبر/ تشرين الأول الماضي، في حادث وصفته بأنه "خطير وغير عادي".

قتلى "بنيران صديقة"

وقالت إذاعة الجيش في بيان الثلاثاء: "قصفت دبابة المبنى، ولم يتضح إلا فيما بعد أنه مقر للجيش وقُتل جنديان"، دون توضيح مكان المبنى.

ووصفت الإذاعة الحدث بأنه "خطير وغير عادي بعد أن تم تحديد أحد المباني في الموقع على أنه مبنى مشبوه".

وأوضحت: "يبدو أن الجنود اكتشفوا تحركات مشبوهة هناك، وقرروا مهاجمة المبنى، وأطلقوا قذيفة دبابة على الطابق الثاني منه".

وزادت: "لم يتبين إلا بعد وقت لاحق أن المبنى كان "البيت الرئيسي"، أي المقر الميداني لأحد قادة كتائب المشاة العاملة في القطاع، وقُتل على الفور جنديان كانا في الطابق الثاني".

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close