الجمعة 12 أبريل / أبريل 2024

الانتخابات الأميركية.. مدرّس شاب يطمح للمنافسة تحت اسم غريب

الانتخابات الأميركية.. مدرّس شاب يطمح للمنافسة تحت اسم غريب

Changed

"حرفياً أي شخص آخر" يطمح لاقتناص الرئاسة الأميركية من بايدن وترمب - موقع "فوكس نيوز"
"حرفياً أي شخص آخر" يطمح لاقتناص الرئاسة الأميركية من بايدن وترمب - موقع "فوكس نيوز"
استبدل المواطن الأميركي داستن إيبي اسمه بآخر في إطار سعيه للترشح إلى انتخابات الرئاسة الأميركية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

في رسالة سياسية ذات طابع فكاهي، قام مواطن أميركي من تكساس بتغيير اسمه قانونيًا إلى "Literally Anybody Else" وترجمته: "حرفيًا أي شخص آخر"، وذلك لمنافسة جو بايدن ودونالد ترمب.

فقد قرر "حرفيًا أي شخص آخر" الترشح للانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، والتي ستشهد مواجهة بين المرشح الديمقراطي الرئيس الحالي جو بايدن والرئيس الجمهوري السابق دونالد ترمب.

فتور الناخبين 

و"Literally Anybody Else" هو مدرّس يبلغ من العمر 35 عامًا وهو من قدامى المحاربين الأميركيين واسمه السابق داستن إيبي.

ولم يقم داستن إيبي بتغيير اسمه قانونيًا إلى "حرفيًا أي شخص آخر" وحسب في يناير/ كانون الثاني المنصرم، بل يجمع أيضًا التوقيعات اللازمة للترشح للرئاسة، وذلك وسط فتور لدى جزء كبير من الناخبين الأميركيين إزاء المواجهة المتجددة بين ترمب وبايدن بعد انتخابات عام 2020.

ويحتاج المدرس الذي عنون حملته الانتخابية بـ "حرفيًا أي شخص آخر 2024"، إلى ما لا يقل عن 113 ألف توقيع من المؤيدين الذين لم يصوتوا في الانتخابات التمهيدية حتى يتم أخذه في الاعتبار في السباق الرئاسي.

ومنذ منتصف القرن التاسع عشر، لم يتولَّ السلطة سوى رؤساء من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، رغم ترشّح مرشّحين بديلين أيضًا.

"أهون الشرين"

 وقال الرجل في مقابلة أجراها مع قناة "دبليو إف أيه أيه" في تكساس: "اسمي هو حرفيًا أي شخص آخر، وأرشّح نفسي لمنصب رئيس الولايات المتحدة".

وأضاف: "الأمر لا يتعلق بي حقًا، بل يتعلق أكثر بفكرة أي شخص آخر".

مواطن أميركي يغير اسمه إلى "حرفيًا أي شخص آخر" للمنافسة في الانتخابات الأميركية - موقع "فوكس نيوز"
مواطن أميركي يغير اسمه إلى "حرفيًا أي شخص آخر" للمنافسة في الانتخابات الأميركية - موقع "فوكس نيوز"

وقال "حرفيًا أي شخص آخر": "يمكننا أن نجد مرشحين أفضل من بين 300 مليون أميركي.. في الواقع، يجب أن تكون هناك طريقة أخرى للأشخاص مثلي الذين سئموا من هذا الاستيلاء المستمر على السلطة بين حزبين والذي لا يفيد الناس".

وأوضح أن هناك مواطنين "يصوتون لأهون الشرين، وليس لشخص يؤمنون به أو يدعمونه"، لذلك يرى أنه يجب أن يكون لدى الأميركيين خيار التصويت لشخص يشبههم ويمثلهم".

كما يرى المرشح البديل المحتمل أن الأمر قد يكون صعبًا للغاية إنما ليس مستحيلًا، وتابع: "آمل أن يكون هناك دونالد ترمب، وجو بايدن، ثم حرفيًا أي شخص آخر في المركز التالي مباشرة".

هذا وحدد المعلم في مدرسة إعدادية من نورث ريتشلاند هيلز بولاية تكساس، أولويات حملته على موقعه الرسمي وتشمل توفير الإسكان الميسر، وتحسين معايير التعليم، وتأمين الحدود الجنوبية، وتوفير الرعاية الصحية لجميع الأميركيين.

"أي شخص آخر"

يذكر أنه يمكن للناخبين الأميركيين أيضًا كتابة "حرفيًا أي شخص آخر"، مباشرةً على بطاقة الاقتراع يوم الانتخابات.

وبحسب استطلاع أجرته شبكة "أي بي سي" الأميركية و"إيبسوس" الشهر الفائت، أظهر 36% من المشاركين ثقتهم بترمب، مقارنة ببايدن الذي حصل على 33%.

 ومع ذلك، قال 30% من المستطلعين إنهم لا يثقون بأي من المرشحين.

المصادر:
أ ف ب - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close