الثلاثاء 23 أبريل / أبريل 2024

التغيّر المناخي وتأثيراته على رحلات الطيران الجوية.. ما حجم الأخطار؟

التغيّر المناخي وتأثيراته على رحلات الطيران الجوية.. ما حجم الأخطار؟

Changed

إضاءة في برنامج "شبابيك" على ارتفاع اضطرابات الرحلات الجوية بفعل التغيّر المناخي وارتفاع درجة حرارة الأرض (الصورة: غيتي)
يؤدي التغير المناخي إلى زيادة الأخطار على الرحلات الجوية، ما يتطلب اتخاذ خطوات فاعلة لوقف تداعياتها.

حذرت دراسة من اضطرابات مقلقة وربما خطيرة في بعض الأحيان قد تحدث في رحلات الطيران حول العالم بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

وازداد هذا الاضطراب بسبب التغير المناخي، وشكل خطرًا على حركة الطائرات، وفق الدراسة الجديدة الصادرة عن جامعة ريدينغ.

ويعمل الهواء الأكثر دفئًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون على زيادة ضغط الرياح في الطائرات النفاثة، ما يعزز اضطرابات الهواء الصافي في شمال المحيط الأطلسي والعالم.

ضرورة معالجة التغيّر المناخي

ولتلك الاضطرابات أن تجعل الرحلات الجوية وعرة وخطرة في بعض الأحيان، ما يعني وفق مختصين حاجة شركات الطيران إلى البدء في التفكير في كيفية إدارة الاضطرابات المتزايدة.

إضافة إلى ذلك، برزت ضرورة الاستثمار في تحسين أنظمة التنبؤ بالاضطرابات والكشف عنها لمنع الهواء الأكثر خشونة من تحويل الرحلات الجوية إلى كوارث في السنوات المقبلة.

وفي هذا الإطار، يقول الخبير في شؤون الطيران ورئيس جمعية الطيارين الخاصين في لبنان مازن السماك: إن العلاقة بين حرارة الهواء الساخن والتيارات الهوائية مباشرة.

ويوضح السماك في حديث لـ"العربي" من بيروت، أن هذه الأزمة تبدأ عندما يسخُن الهواء، فيصبح أقل ثقلًا من الهواء البارد.

ويؤكد رئيس جمعية الطيارين الخاصين أنه إلى اليوم لا يوجد خطر كبير من الاضطرابات الجوية، "ولكن الخوف يأتي من ردود أفعال خاطئة قد يرتكبها الطاقم بشكل يمكن أن يؤدي إلى كارثة لاحقة".

ويشير الخبير في شؤون الطيران إلى أن خطط علاج هذه الإشكالية لا تتم فقط بتغيير مسار الرحلة، ولكن الحل يبدأ بعلاج التصحر وقطع الأشجار ومنع الصيد العشوائي والاستغلال الجيد للمياه.

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close