السبت 15 يونيو / يونيو 2024

الساحل الإفريقي.. 7.5 ملايين يواجهون "انعدام الأمن الغذائي الحاد"

الساحل الإفريقي.. 7.5 ملايين يواجهون "انعدام الأمن الغذائي الحاد"

Changed

يتزايد حجم انعدام الأمن الغذائي الحاد وسوء التغذية المرتبط به في منطقة الساحل الافريقي
يتزايد حجم انعدام الأمن الغذائي الحاد وسوء التغذية المرتبط به في منطقة الساحل الإفريقي- غيتي
تفاقم انعدام الأمن الغذائي في غرب ووسط قارة إفريقيا تدريجيًا خلال السنوات الخمس الماضية.

حذّرت "لجنة الإنقاذ الدولية" الإثنين، من أنّ 7.5 ملايين شخص يُعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد في كل من بوركينا فاسو ومالي والنيجر.

وأوضحت اللجنة في بيان، أنّ "حجم انعدام الأمن الغذائي الحاد وسوء التغذية المرتبط به، لا يزال يتزايد في المنطقة"، مضيفة أنّه في منطقة الساحل الوسطى وحدها (بوركينا فاسو ومالي والنيجر) يتأثر 7.5 ملايين شخص، بزيادة 5.4 ملايين مقارنة بالعام الماضي.

ويعيش حوالي 70 مليون شخص في هذه البلدان الثلاثة.

وقد تتفاقم هذه الظاهرة في هذه الدول وكذلك في الكاميرون وتشاد ونيجيريا، بين مواسم الحصاد من يونيو/ حزيران إلى أغسطس/ آب المقبلين.

ونقل البيان عن مودو دياو نائب الرئيس الإقليمي للجنة الإنقاذ الدولية في غرب إفريقيا، قوله إنّه "في غرب ووسط إفريقيا، تفاقم انعدام الأمن الغذائي تدريجيًا خلال السنوات الخمس الماضية".

وأضاف أنّ "الصدمات المناخية أدت إلى تفاقم هذه الظاهرة، فضلًا عن "أنّ سوء التغذية وانعدام الأمن تدفع الشباب والرجال والنساء إلى الهجرة داخل المنطقة وخارجها".

وتندرج بوركينا فاسو ومالي والنيجر في قائمة الأمم المتحدة للدول الـ 46 الأقل نموًا في العالم.

ويحكم كل دولة عسكريون وصلوا إلى السلطة من خلال انقلاب، وتتعرّض لعنف الجماعات المتطرفة الدامي.

وبعد انسحاب الجيش الفرنسي من أراضيها، اجتمعت الدول الثلاث ضمن تحالف دول الساحل ووجدت شركاء جددًا منهم روسيا.

والسبت الماضي، قام مدرّبون روس بتسليم النيجر السلع الأساسية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close