الجمعة 12 أبريل / أبريل 2024

الصحة في شهر رمضان.. خطوات بسيطة لتجنّب اضطرابات الجهاز الهضمي

الصحة في شهر رمضان.. خطوات بسيطة لتجنّب اضطرابات الجهاز الهضمي

Changed

يُنصح بكسر الصيام عبر تناول وجبة خفيفة صغيرة مثل التمر والمباعدة بين الأطباق
يُنصح بكسر الصيام عبر تناول وجبة خفيفة صغيرة مثل التمر والمباعدة بين الأطباق - غيتي
قد يؤدي الصيام خلال شهر رمضان إلى تغييرات في النظام الغذائي المعتاد للشخص، لذلك من المهم اتخاذ خيارات نظام غذائي جيد وصحي لمساعدة الجسم على التكيّف.

قد يؤدي الإفراط في تناول الطعام خلال شهر رمضان، إلى اضطرابات في الجهاز الهضمي مثل حرقة المعدة والارتجاع الحمضي وعسر الهضم والانتفاخ والإمساك، ما قد يجعل الصيام صعبًا.

وحذّرت الدكتورة سارة مصيلحي، أخصائية أمراض الجهاز الهضمي في الكلية الملكية للأطباء، في حديث لصحيفة "ميرور" البريطانية، من أنّ الصيام خلال شهر رمضان يؤدي إلى تغييرات في النظام الغذائي المعتاد للشخص، لذلك من المهم اتخاذ خيارات نظام غذائي جيد وصحي لمساعدة الجسم على التكيّف.

كيف نتجنّب اضطرابات الجهاز الهضمي؟

وللحدّ من اضطرابات الجهاز الهضمي خلال شهر رمضان، من المهم اتباع خيارات صحية خلال وجبتي الإفطار والسحور. ولذلك توصي مصيلحي باتباع بعض العادات وفقًا لما يلي:

المحافظة على رطوبة الجسم

يُنصَح بالمحافظة على رطوبة الجسم من خلال شرب ليترين إلى ثلاثة ليترات من الماء يوميًا على فترات، لتجنّب الجفاف والإمساك والصداع.

يُنصَح بشرب ليترين إلى ثلاثة ليترات من الماء يوميًا على فترات - غيتي
يُنصَح بشرب ليترين إلى ثلاثة ليترات من الماء يوميًا على فترات - غيتي

تجنّب المشروبات الغنية بالسكر

يُنصح بتجنّب المشروبات الغنية بالسكر والكافيين، لأنها قد تؤدي إلى ارتفاع مستوى الانتفاخ وتؤدي إلى تقلّصات المعدة والإسهال، إذا تمّ تناولها على معدة فارغة.

تجنّب الإفراط في تناول الطعام

عادةً ما تكون الموائد الرمضانية عامرة ومليئة بالأطباق الدسمة، لكنّ المتخصّصين ينصحون بتجنّب الإفراط في تناول الطعام، واللجوء إلى تناول الطعام ببطء لمنع آلام المعدة والارتجاع الحمضي الشديد.

ومن الأفضل أن تكسر صيامك بوجبة خفيفة صغيرة مثل التمر والمباعدة بين الأطباق.

تجنّب الأطعمة الدهنية في أوقات متأخرة

ينصح المتخصّصون أيضًا بتجنّب الأطعمة الدهنية قبل ساعتين على الأقل من الذهاب إلى الفراش، لأنها تستغرق وقتًا طويلاً للهضم، ويمكن أن تؤدي إلى تفاقم الغثيان وزيادة ارتداد الحمض.

تجنّب النوم على معدة فارغة

يذهب البعض في هوسهم لإنقاص الوزن لحدّ النوم على معدة فارغة. لكنّ المتخصّصين يحذرون من مثل هذا السلوك، الذي قد ينعكس سلبًا على صحّة الصائمين.

الإكثار من تناول الألياف

تساعد الألياف في تخفيف الانتفاخ والإمساك، ولذلك ينصح المتخصّصون بالإكثار من تناولها خلال فترة ما بين الإفطار والسحور.

تناول الكثير من اللبن العضوي

يُنصَح أيضًا بتناول الكثير من اللبن العضوي قليل الدسم، خصوصًا أثناء السحور، لأنه يحتوي على البروبيوتيك التي يمكن أن يُساعد في علاج حرقة المعدة والإسهال.

ينصح المتخصّصون باللجوء إلى تناول الطعام ببطء لمنع آلام المعدة والارتجاع الحمضي الشديد - غيتي
ينصح المتخصّصون باللجوء إلى تناول الطعام ببطء لمنع آلام المعدة والارتجاع الحمضي الشديد - غيتي

نصائح عامة

إضافة إلى ما تقدّم، تنصح الدكتورة مصيلحي بالإفطار على التمر، لأنه غني بالألياف التي تُساعد على الهضم، كما أنه غني بالفركتوز الذي يساعد على تعويض السكر، أو الفواكه المجفّفة الأخرى. وبعد ذلك، شرب الكثير من السوائل، وتناول الوجبات قليلة الدهون والغنية بالسوائل والتي تحتوي على بعض السكريات الطبيعية من أجل الطاقة، والحساء، وكمية صغيرة من الأرز مع الدجاج أو اللحم والخضروات.

أما بالنسبة لوجبة السحور، فتنصح مصيلحي بتناول الشوفان، والبيض، والحبوب، واللبن، وخبز الحبوب الكاملة، والفواكه، والمكسّرات، كونها غنية بالألياف.

المصادر:
العربي، ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close