السبت 24 فبراير / فبراير 2024

العلماء يكتشفون آلاف البراكين النشطة على سطح كوكب الزهرة

العلماء يكتشفون آلاف البراكين النشطة على سطح كوكب الزهرة

Changed

فقرة سابقة تقدّم حقائق عن كوكب الزهرة (الصورة: غيتي)
اعتقد الخبراء حتى وقت قصير أن كوكب الزهرة ربما كان كوكبًا ميتًا جيولوجيًا وغير قادر على إحداث الانفجارات البركانية.

رصد الباحثون ما لا يقل عن 85000 بركان على سطح كوكب الزهرة، ورجّحت نتائج الدراسات الأخيرة أن يكون بعض هذه البراكين نشطًا.

وبحسب موقع "لايف سينس"، فقبل أقل من شهر، شكك العلماء بمسألة أن للزهرة براكين نشطة. أمّا الآن فقد كشفت خريطة جديدة أنه يمكن أن يكون هناك ما لا يقل عن 85000 بركان تغطي سطح الزهرة. 

وحتى وقت قريب، اعتقد الخبراء أن كوكب الزهرة ربما كان كوكبًا ميتًا جيولوجيًا وغير قادر على إحداث الانفجارات البركانية. 

ويحتوي الكوكب على غطاء لزج يتدفق تحت قشرته الخارجية، كما أن غلافه الجوي غني بثاني أكسيد الكربون والكبريت، مما يشير إلى أن للزهرة ماضيًا بركانيًا.

ومع ذلك، لم يرصد لدى الزهرة أي صفائح تكتونية، وهي التي تلعب دورًا رئيسيًا في النشاط البركاني والانفجارات البركانية الكبرى على الأرض.

نشاط بركاني على كوكب الزهرة

وفي 15 مارس/ آذار، نشر الباحثون تحليلًا جديدًا للبيانات التي تم جمعها خلال مهمة ماجلان التابعة لوكالة ناسا حيث دار مسبار حول كوكب الزهرة بين عامي 1989 و 1994. 

وكشفت هذه البيانات عن أول دليل على نشاط بركاني حديث على كوكب الزهرة، بعد أن اكتشف الباحثون آثار ثوران بركاني حدثت في عام 1991. وقبل ذلك ، في 23 فبراير/ شباط، أظهرت مجموعة أخرى من الباحثين باستخدام بيانات ماجلان أن القشرة الخارجية للكوكب كانت أرق بكثير وأكثر "إسفنجية" مما تم إدراكه سابقًا. 

وفي دراسة جديدة نُشرت في 24 مارس/ آذار في مجلة "البحوث الجيوفيزيائية: الكواكب"، أنشأ الباحثون من خلال برنامج حاسوب، وقد استوحوا من الاكتشافات الأخيرة على كوكب الزهرة، خريطة جديدة لسطح الكوكب تسلط الضوء على كل بركان محتمل. 

ورصدوا ما لا يقل عن 85000 بركان، على الرغم من أن الفريق لا يعرف ما إذا كانت نشطة أو نائمة أو ميتة جيولوجيًا. 

ونقل موقع "لايف سينس" عن المؤلف المشارك في الدراسة بول بيرن، عالم الكواكب بجامعة واشنطن في سانت لويس، قوله :"إن الخريطة الجديدة هي الخريطة الأكثر شمولاً لجميع الصروح البركانية على كوكب الزهرة على الإطلاق".

مفتاح لاكتشاف المزيد عن الكوكب

وأمل الباحثون أن يستخدم باحثون آخرون خريطتهم الجديدة للتنبؤ بالثورات البركانية في المستقبل ولمعرفة المزيد عن الماضي والحاضر البركاني للكوكب.

وبحسب موقع سبيس، فإن كوكب الزهرة يحتوى على براكين أكثر من أي كوكب آخر. ويظهر ذلك واضحًا في شكل هذا الكوكب المشتعل، ويفسر ذلك قربه من الشمس.

وتستغرق دورة الزهرة حول الشمس مدة أقصر من تلك التي تمضيها الأرض وهي 224 يومًا من أيام الكرة الأرضية. 

وكان عالم الرياضيات فيثاغورس أول من أكتشف أن ألمع النجوم في سماء المهار والليل هو في الحقيقة كوكب فينوس.

وقد تمت تسميته بفينوس على اسم الآلهة الرومانية للحب والجمال وقد يكون هذا جزئيًا بسبب سطوع الكوكب وبريقه في السماء.

المصادر:
العربي - ترجمات

شارك القصة

تابع القراءة
Close