الأربعاء 19 يونيو / يونيو 2024

الهجوم على رفح.. صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق بين واشنطن وتل أبيب

الهجوم على رفح.. صحيفة أميركية تكشف عن اتفاق بين واشنطن وتل أبيب

Changed

يواصل الجيش الإسرائيلي عمليته برفح متجاهًلا كل التحذيرات الدولية من تداعيات ذلك على النازحين - غيتي
يواصل الجيش الإسرائيلي عمليته برفح متجاهًلا كل التحذيرات الدولية من تداعيات ذلك على النازحين - غيتي
تقول وكالة "الأونروا" إن إسرائيل أجبرت 810 آلاف فلسطيني على النزوح قسرًا من مدينة رفح جنوبي غزة خلال الأسبوعين الماضيين.

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، أن الولايات المتحدة أقنعت إسرائيل بعدم شن "هجوم بري شامل" على مدينة رفح جنوبي قطاع غزة، وأن الطرفين اتفقا على أن يكون الهجوم محدودًا.

يأتي ذلك فيما تمضي إسرائيل في هجومها على المدينة، التي كان قد التجأ إليها أكثر من مليون فلسطيني نزحوا من شمال ووسط القطاع، قبل أن يجبرهم القصف والتهديدات الإسرائيلية على رحلة نزوح أخرى. 

وقال الكاتب ديفيد إغناتيوس في مقال له بالصحيفة، إن المسؤولين الأميركيين والإسرائيليين توصلوا إلى توافق في الآراء بشأن قرار جديد بشأن رفح.

تخل عن "الهجوم البري الشامل"

وادعى إغناتيوس أن إسرائيل تخلّت بموجب الاتفاق عن "الهجوم البري الشامل"، الذي خططت له.

وأشار إلى أن الرئيس الأميركي جو بايدن لن يعارض هذا الاتفاق، الذي سيتسبب في خسائر أقل بين المدنيين، وفق تعبيره.

عمليات القصف متواصلة

ويواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عمليته العسكرية في مدينة رفح التي بدأها في 6 مايو/ أيار الجاري، متجاهًلا تحذيرات إقليمية ودولية من تداعيات ذلك.

وقبل الهجوم الإسرائيلي كان يوجد في رفح نحو 1.5 مليون فلسطيني، بينهم قرابة 1.4 مليون نازح من مناطق أخرى في القطاع المحاصر للعام الثامن عشر.

أطفال فلسطينيون يصطفون للحصول على الطعام في مدينة رفح - غيتي
أطفال فلسطينيون يصطفون للحصول على الطعام في مدينة رفح - غيتي

وبحسب ما أعلنته وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" أمس الإثنين، فإن إسرائيل أجبرت 810 آلاف فلسطيني على النزوح قسرًا من رفح خلال الأسبوعين الماضيين.

وأكدت "الأونروا" أنه "في كل مرة تُشرد فيها عائلات، تتعرّض حياتها لخطر جسيم، ويضطرون إلى ترك كل شيء خلفهم، بحثًا عن الأمان، لكن لا توجد منطقة آمنة".

تصد من المقاومة

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، استشهد ما لا يقل عن خمسة فلسطينيين، وأُصيب آخرون، جراء استهداف الاحتلال مجموعة من الفلسطينيين قرب مفترق عوض الله بمخيم يبنا وسط مدينة رفح.

وقد ارتفعت حصيلة ضحايا العدوان على القطاع - بحسب وزارة الصحة في غزة - إلى 35647 شهيدًا والإصابات إلى 79852، منذ السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

بالتوازي، تواصل المقاومة الفلسطينية عملياتها ضد قوات الاحتلال المتوغلة في قطاع غزة على مختلف محاور القتال.

ويشهد محور شرقي رفح، عمليات استهداف بقذائف الهاون من قبل المقاومة لقوات الاحتلال الموجودة داخل معبر رفح البري.

وقد بثّت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة "الجهاد الإسلامي" اليوم الثلاثاء، مشاهد من استهداف التحشدات العسكرية الإسرائيلية وآليات الاحتلال المتوغلة شرق مدينة رفح بقذائف الهاون.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة