السبت 22 يونيو / يونيو 2024

"انحرقنا".. موجة حر ترهق أجساد النازحين داخل خيام في دير البلح

"انحرقنا".. موجة حر ترهق أجساد النازحين داخل خيام في دير البلح

Changed

نزح آلاف الفلسطينيين إلى خيام في دير البلح وسط قطاع غزة- الأناضول
نزح آلاف الفلسطينيين إلى خيام في دير البلح وسط قطاع غزة- الأناضول
حولّت موجة حر خيم النزوح في دير البلح وسط قطاع غزة إلى جحيم لتضيف معاناة إضافية إلى يوميات الفلسطينيين النازحين.

يعيش النازحون الفلسطينيون داخل الخيم في دير البلح وسط قطاع غزة حياة يومية صعبة تفاقمها موجة حر تضرب المنطقة. 

ويشرح مراسل "العربي" في دير البلح باسل خلف أن الأوضاع داخل الخيام لا تُحتمل، إذ يتظلل النازحون تحت ستائر لا تقي شمس الصيف ولا برد الشتاء.

وبينما كانوا يستخدمون المراوح وأجهزة التكييف في منازلهم قبل بدء الحرب على غزة، ها هم يستخدمون اليوم الأطباق البلاستيكية وأدوات تقليدية أخرى لتخفيف الحر.

وتعمد إحدى النازحات إلى سكب الماء على رأس طفلتها لتبريد جسدها. وتقول لمراسل "العربي": "نار داخل الخيام، انحرقنا، لا نستطيع الجلوس في الداخل ولا في الخارج". وتشير إلى أن الخيمة التي تعيش فيها تضم 14 شخصًا.

وتشكو نازحة أخرى عدم تمكنها من إعداد الطعام لأولادها حيث لم تستطع إشعال النار للطهي. وتقول وقد انهمرت الدموع على خديها: "يكفي ظلمًا وافتراء، نحن ضحايا، يكفي تعبنا". وتلفت إلى أنها أرسلت أولادها لجلب الطعام والماء. 

ومنذ بدء الحرب على قطاع غزة في  أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، نزح نحو مليوني شخص إلى وسط وجنوب قطاع غزة. 

وبحسب وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا"، فقد ألحق القصف الإسرائيلي أضرارًا هائلة بالبنية التحتية الحيوية، وفقد أكثر من مليون شخص منازلهم فيما نزح 75% من السكان".  

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close