الإثنين 22 أبريل / أبريل 2024

انهيار مبني جديد في لبنان.. انتشال 4 قتلى بعد ساعات من أعمال البحث

انهيار مبني جديد في لبنان.. انتشال 4 قتلى بعد ساعات من أعمال البحث

Changed

عناصر من الجيش اللبناني بالتعاون مع الدفاع المدني والصليب الأحمر يعملون على انتشال القتلى والمصابين من تحت الأنقاض
عناصر من الجيش اللبناني بالتعاون مع الدفاع المدني والصليب الأحمر يعملون على انتشال القتلى والمصابين من تحت الأنقاض - وسائل التواصل
تم انتشال أربع ضحايا وإنقاذ 4 آخرين بعد ساعات من أعمال بحث أعقبت انهيار مبنى سكني في منطقة الشويفات التابعة لمحافظة جبل لبنان.

انتشل عناصر الدفاع المدني 4 قتلى، وأنقذوا 4 أشخاص آخرين من تحت أنقاض مبنى سكني انهار في جنوب بيروت، وفق ما أفاد الجيش اللبناني الثلاثاء.

وذكر الجيش في بيان أن عناصره بالتعاون مع الدفاع المدني والصليب الأحمر عملوا على "انتشال أربع ضحايا وإنقاذ أربعة أشخاص" بعد ساعات من أعمال بحث أعقبت انهيار مبنى سكني في منطقة الشويفات التابعة لمحافظة جبل لبنان ليل الإثنين الثلاثاء.

وتعليقًا على الحادثة، كتب النائب اللبناني مارك ضو على منصة إكس: "حادثة سقوط مبنى آخر في مدينة الشويفات في غضون أسبوع تقريبًا أكبر دليل على إهمال وزارة الأشغال وهيئة إدارة الكوارث، بالإضافة إلى البلدية لعدم الكشف على كل المباني في مدينة شويفات".

وأضاف: "إذًا يدفع الفقراء أكبر ضريبة في هذه الأزمة في غياب كامل لدعم الهيئات المختصة التي من المفترض أن تعمل على الكشف وصيانة الأبنية في المناطق الفقيرة، وهو مسؤوليتها من أجل الحفاظ على السلامة العامة".

وشدد النائب اللبناني على "ضرورة محاسبة المقصرين لتحمل مسؤولياتهم في حماية المواطنين."

انهيار المباني في لبنان

وسُجلت انهيارات لمبان في مناطق أخرى في بلد لا يتم الالتزام فيه في أحيان كثيرة بمعايير السلامة الإنشائية للأبنية المأهولة المشيّد قسم منها عشوائيًا منذ عقود على أراض مشاع.

وانهار مبنى آخر في المنطقة ذاتها في وقت سابق من الشهر الحالي، من دون أن يسفر عن وقوع ضحايا.

وأفاد مراسل "العربي" في بيروت حينها، بأنّ المبنى المكون من خمس طبقات والواقع في منطقة صحراء الشويفات بضاحية بيروت انهار بسبب تصدعات وتشققات فيه.

ويعاني لبنان من انهيار اقتصادي منذ أكثر من أربع سنوات بات معه معظم سكانه دون خط الفقر، وفق البنك الدولي.

وانعكست تبعات الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة على قطاعات البلاد المختلفة، بما في ذلك قطاع البناء والبنى التحتية المتهالكة.

والثلاثاء، حثّت منظمة العفو الدولية السلطات اللبنانية على إجراء مسح ميداني شامل "على وجه السرعة لتقييم سلامة المباني في جميع أنحاء البلاد"، ونشر نتائج المسح.

وحذّرت المنظمة بشكل خاص من الوضع في مدينة طرابلس، كبرى مدن الشمال اللبناني، حيث يقطن "آلاف الأشخاص.. في أبنية غير آمنة" بعد مضي أكثر من عام على وقوع زلازل مدمرة في تركيا وسوريا ألحقت أضرارًا بأبنية في لبنان.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close