الثلاثاء 11 يونيو / يونيو 2024

بايدن يزور إسرائيل داعمًا.. مجلس الأمن يفشل بإرساء هدنة في غزة

بايدن يزور إسرائيل داعمًا.. مجلس الأمن يفشل بإرساء هدنة في غزة

Changed

صوّتت ضد مشروع القرار الروسي أربع دول هي الولايات المتّحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان - رويترز
صوّتت ضد مشروع القرار الروسي أربع دول هي الولايات المتّحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان - رويترز
رفض مجلس الأمن الدولي مشروع قرار اقترحته روسيا لإرساء هدنة إنسانية في قطاع غزة، وقرّر الالتئام مجددًا مساء اليوم للتصويت على مشروع قرار ثان قدّمته البرازيل.

يصل الرئيس الأميركي جو بايدن إلى إسرائيل غدًا الأربعاء لـ"التعبير عن تضامنه"، بينما رفض مجلس الأمن الدولي مشروع قرار اقترحته روسيا لإرساء هدنة إنسانية مع استمرار العدوان على قطاع غزة، وقرّر الالتئام مجددًا مساء اليوم للتصويت على مشروع قرار ثان قدّمته البرازيل.

وصوّتت لمصلحة مشروع القرار الروسي خمس دول (بينها روسيا والصين) بينما صوّتت ضدّه أربع دول (الولايات المتّحدة وبريطانيا وفرنسا واليابان)، في حين امتنعت ستّ دول عن التصويت (بينها البرازيل).

وأعرب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا عن أسفه لأنّ الدول الغربية "عرقلت توجيه رسالة مشتركة وفريدة من نوعها من مجلس الأمن خدمة لمصالح أنانية وسياسية بحتة".

وحذّر الدبلوماسي الروسي من أنّ بلاده "تشعر بقلق بالغ إزاء الكارثة الإنسانية غير المسبوقة في غزة، والخطر الكبير للغاية المتمثّل في توسّع الصراع" إلى المنطقة بأسرها.

بدوره، ناشد السفير الفلسطيني لدى الأمم المتّحدة رياض منصور، الذي دعي لحضور الجلسة، مجلس الأمن "عدم إرسال إشارة مفادها أنّ أرواح الفلسطينيين لا تهمّ".

وجاء رفض اقتراح الهدنة الإنسانية فيما يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة لليوم الحادي عشر، وفاق عدد الضحايا 2778 شهيدًا و9938 جريحًا، وفق آخر إحصائيات وزارة الصحة الفلسطينية.

"زيارة بايدن الداعمة كان نتنياهو ينتظرها"

بالعودة إلى زيارة الرئيس الأميركي إلى إسرائيل، فهو سيصل بعدها إلى عمّان ويجري محادثات مع كلّ من العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني والرئيسَين الفلسطيني محمود عباس والمصري عبد الفتّاح السيسي.

وبحسب وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، فإن بايدن يسافر إلى إسرائيل لتأكيد حق أكبر حليفة للولايات المتحدة في "الدفاع عن نفسها"، على حد تعبيره.

وقد أفاد مراسل "العربي" في القدس عدنان جان، أن بلينكن وبعد حضوره اجتماع كابينت الحرب استمر لعدة ساعات أكد أن بايدن سيزور تل أبيب الأربعاء ليؤكد للجانب الإسرائيلي دعم واشنطن له.

وأردف بأن بايدن سيؤكد أيضًا أن بلاده ستكون رادعة إذا ما أرادت أي جهة ثالثة الدخول على خط الحرب للهجوم على إسرائيل.

وأشار إلى تصريح بلينكن بأن الولايات المتحدة وإسرائيل اتفقتا على إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وبحسب مراسلنا، فإن زيارة بايدن انتظرها الإسرائيليون ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو باعتبارها بمثابة تأييد لخطوات إسرائيل في عدوانها على قطاع غزة.

دعم أميركي متواصل لإسرائيل

في سياق متصل، توجّه الجنرال مايكل إريك كوريلا المشرف على القوات الأميركية في الشرق الأوسط إلى إسرائيل في زيارة غير معلنة أمس الثلاثاء، قائلًا إنه يأمل في ضمان حصول الجيش الإسرائيلي على ما يحتاجه.

وكانت واشنطن حركت حاملة طائرات إلى شرق البحر الأبيض المتوسط، ومن المقرر أن تحرك حاملة طائرات أخرى إلى المنطقة في الأيام المقبلة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول أميركي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، أن السفينة "باتان"، وهي سفينة حربية أخرى، "تتجه بالقرب من ساحل إسرائيل وتضم وحدة استكشافية من مشاة البحرية يبلغ قوامها نحو ألفي فرد".

وفي وقت سابق، أرسلت واشنطن حاملة الطائرات "يو اس اس جيرالد آر فورد" إلى الشرق الأوسط لدعم إسرائيل، حيث تضم قوة يتراوح عددها بين 5000 و6000 فرد سيجرون استطلاعات بحرية وجوية.

كما تعهّدت بنشر طائرات مقاتلة من طراز "إف 35" و"إف 15" و"إف 16" و"أي 10" في المنطقة تحسبًا لتدخل أي طرف ثالث في الحرب.

ومما يأتي في السياق عينه، ما كشفته وسائل إعلام إسرائيلية من حيث وصول قوة أميركية خاصة لتحرير الرهائن إلى إسرائيل، بعد أيام من تكليف بايدن المسؤولين بتبادل المعلومات الاستخبارية ونشر فريق من خبراء الرهائن في إسرائيل للمساعدة في استعادتهم.

المصادر:
العربي - وكالات

شارك القصة

تابع القراءة