الجمعة 24 مايو / مايو 2024

بحثًا عن مؤشرات حياة.. ناسا ستطلق مسبارًا نحو أحد أقمار المشتري

بحثًا عن مؤشرات حياة.. ناسا ستطلق مسبارًا نحو أحد أقمار المشتري

Changed

سيمرّ "كليبر" تحديدًا عبر المريخ قبل أن يدخل المدار حول كوكب المشتري و"أوروبا" في العام 2031
سيمرّ "كليبر" تحديدًا عبر المريخ قبل أن يدخل المدار حول كوكب المشتري و"أوروبا" في العام 2031 - وسائل التوصل
من المقرر أن تطلق ناسا مسبار "كليبر" في أكتوبر محملاً على صاروخ "فالكون هيفي"، والذي سيتجه إلى أوروبا، أحد الأقمار المتعددة التابعة للمشتري.

كشفت وكالة ناسا النقاب عن مسبار بين الكواكب يهدف إلى رصد أي مؤشرات حياة قد تكون موجودة تحت سطح أحد أقمار المشتري الجليدية.

ومن المقرر إطلاق مسبار "كليبر" الذي تبلغ قيمته 5 مليارات دولار، في أكتوبر/ تشرين الأول محمَّلاً على صاروخ "فالكون هيفي" من "سبايس إكس" والذي سيتّجه إلى "أوروبا"، أحد الأقمار المتعددة التابعة للمشتري، أكبر كواكب في المجموعة الشمسية.

وسيستغرق مسار الجهاز أكثر من 5 سنوات، فيما سيمرّ "كليبر" تحديدًا عبر المريخ قبل أن يدخل المدار حول كوكب المشتري و"أوروبا" في العام 2031، إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها.

تبلغ قيمة مسبار "كليبر" 5 مليارات دولار
تبلغ قيمة مسبار "كليبر" 5 مليارات دولار - وسائل التواصل

ويقول العالم المسؤول عن هذه المهمة الفضائية بوب بابالاردو إن "أحد الأسئلة الأساسية التي ترغب ناسا في إيجاد إجابات لها هو: هل نحن وحدنا في الكون؟".

بحث عن مؤشرات حياة

ويضيف: "إذا اكتُشف دليل على وجود حياة، فسيكون ذلك خطوة تقدمية كبيرة في فهم انتشار الحياة في الكون".

والجهاز موضوع راهنًا في غرفة معقمة داخل مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في كاليفورنيا، وهو غير مُتاح سوى لموظفين معيّنين.

واتّخذت كل الاحتياطات لكي لا يتسبب المسبار بنقل أي ميكروبات أرضية إلى أوروبا.

وبمجرد أن تبدأ مهمة المسبار، سينطلق في معاينة تفصيلية لقمر المشتري المشابه بالحجم لقمر الأرض والذي يعتقد العلماء أنه مغطى بمياه جليدية.

اتّخذت كل الاحتياطات لكي لا يتسبب المسبار بنقل أي ميكروبات أرضية إلى أوروبا
اتّخذت كل الاحتياطات لكي لا يتسبب المسبار بنقل أي ميكروبات أرضية إلى أوروبا - وسائل التواصل

ويقول بابالاردو: "إنّ المسبار يضم أدوات ككاميرات وأجهزة قياس الطيف ومقياس المغناطيسية ورادار يمكنها اختراق الجليد والارتداد عن الماء السائل والعودة إلى السطح مع معلومات عن مدى سماكة الجليد ومكان وجود الماء السائل".

ولا يتطلّع المسؤولون عن المهمة إلى إيجاد كائنات فضائية تتجوّل، فهم لا يبحثون عن علامات تؤشر إلى وجود حياة، بل عن أي ظروف ملائمة لها.

ويدرك العلماء أن أشكالاً صغيرة من الحياة يمكن أن تكون قائمة حتى في المناخات القاسية على الأرض، تحت الغطاء الجليدي في البيئات الخالية من الضوء.

ويقول مدير مشروع مهمة "أوروبا كليبر" جوردان إيفانز: "إذا كانت الأقمار المحيطة بالكواكب البعيدة عن النجوم قادرة على استضافة الحياة، فأعتقد أنّ احتمال وجود الحياة في النظام الشمسي، وفي الكون، يزداد بشكل كبير".

 مئة ألف صورة صدر بالأشعة السينية

ولن تكون دراسة "أوروبا" سهلة، إذ يحيط مجال إشعاعي قوي بهذا القمر، وقد يتسبب بتلف أدوات "كليبر" الذي سيتلقى ما يعادل مئة ألف صورة صدر بالأشعة السينية في كل دائرة ينجزها حول هدفه.

ونظرًا إلى بُعد المسافة، ستستغرق بيانات المسبار 45 دقيقة للوصول إلى محطة التحكم.

وعلى الرغم من ألواح "كليبر" الشمسية الهائلة التي ستُنشر بمجرد وصوله إلى الفضاء، سيكون من الصعب إبقاء المسبار في الخدمة، بحسب إيفانز.

ويقول: "بالقرب من الأرض، يمكن للألواح الشمسية توفير الطاقة لـ20 منزلاً بصورة مستمرة. أما قرب المشتري، فلا يمكنها تزويد سوى بعض المصابيح والأجهزة الصغيرة بالكهرباء"، وذلك بسبب بُعد الكوكب عن الشمس.

ومن المقرر أن تنتهي المهمة التي بدأ التخطيط لها في أواخر تسعينات القرن الفائت، قرابة العام 2034 عندما يكون "كليبر" قد وصل إلى نهاية عمره الإنتاجي.

ويشير نائب رئيس المشروع تيم لارسون إلى أن الخطوة الأخيرة للمسبار ستكون التحطّم على أحد أقمار المشتري.

ويضيف: "عندما تنتهي المهمة العلمية، تكون طريقة الإنهاء في الاصطدام بأحد الأجرام (السماوية) الأخرى في نظام المشتري المتاح للجهاز".

ويتابع "في الوقت الحالي"، تخطط ناسا لدفع المسبار باتجاه "غانيميد"، أكبر قمر تابع للمشتري.

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close