السبت 24 فبراير / فبراير 2024

بسبب العدوان.. الدمار في غزة يقارب ما حل بألمانيا خلال الحرب العالمية

بسبب العدوان.. الدمار في غزة يقارب ما حل بألمانيا خلال الحرب العالمية

Changed

الدمار في غزة يقارب نسب الدمار في مدن ألمانية خلال الحرب العالمية الثانية - رويترز
الدمار في غزة يقارب نسب الدمار في مدن ألمانية خلال الحرب العالمية الثانية - رويترز
كشف تحقيق للـ"فاينانشيال تايمز" أن ما بين 80 ألفًا و105 آلاف مبنى دُمرت في قطاع غزة جراء القصف الإسرائيلي العنيف.

أحياء بأكملها سويت بالأرض وعشرات آلاف المباني دمّرت كليًا أو جزئيًا، في حملة قصف إسرائيلي متواصل على قطاع غزة أدت إلى دمار يقارب دمار مدن ألمانية في الحرب العالمية الثانية.

ودمّر القصف الإسرائيلي نحو 60% من المباني في شمال غزة، وهو ما يقارب الدمار الذي لحق بمدنٍ ألمانية قصفها الحلفاء بين عامي 1943 و1945 وفق ما كشفت صحيفة "الفاينانشيال تايمز".

قصف أسبوعين يساوي دمار سنوات

فخلال الحرب العالمية الثانية بلغ الدمار نحو 59% في دريسدن ونحو 61% في كولونيا، بينما تجاوزت نسبة الدمار في بعض مناطق قطاع غزة الـ 70% لتقارب نسب دمار مدينة هامبورغ التي بلغت 75%.

جاءت هذه الإحصائيات، في تقرير نشرته "الفاينانشيال تايمز" يوم الثلاثاء الفائت ذكرت فيه أنه "اعتمادًا على تقديرات للأضرار التي لحقت بالمناطق الحضرية، يقول محللون عسكريون إن الدمار في شمال غزة خلال أقل من أسبوعين قارب الدمار الذي لحق بمدنٍ ألمانية جراء القصف الشامل على مدى سنوات خلال الحرب العالمية الثانية".

فحتى 5 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، حولت القنابل الإسرائيلية ما بين 82 ألفًا و105 آلاف مبنى إلى خراب، وفق تحليلات أحصت المباني التي لحق الضرر بنصف بنيتها على الأقل.

تدمير هائل واستهداف ممنهج 

وتستخدم إسرائيل في قصفها على أحياء غزة، قنابل "مارك 84" ذات القدرة التدميرية الهائلة، وقنابل M117 "الغبية" التي تنتج دمارًا عشوائيًا، وقنابل GBU-31 التي يصل وزنها إلى نحو طن، وفق "الأسوشيتد برس".

كما تستخدم قوات الاحتلال صواريخ "هيلفاير" و"سبايك" لاستهداف المباني، وقد كشفت "الفاينانشيال تايمز" أن إسرائيل أسقطت على غزة في أول أسبوعين من القصف نحو 1000 قنبلة يوميًا.

ويعادل ذلك عشرة أضعاف ما أسقطته الولايات المتحدة وحلفاؤها أسبوعيًا في قصف الموصل، بين 2016 و2017.

كذلك تستخدم إسرائيل حزمة ذخائر الهجوم المباشر المشترك الأميركية الصنع JDAM، لتعزيز القدرة التدميرية للقنابل والتحكّم بتوجيهها.

فبحسب تحقيق جديد لمنظمة العفو الدولية، استخدمت قنابل "جدام" من قبل الجيش الإسرائيلي في غارتين جويّتين مميتتين وغير مشروعتين على منازل مليئة بالمدنيين في قطاع غزة.

وأردف التحقيق الذي نشر يوم 5 ديسمبر: "أدت هاتين الغارتين إلى مقتل 43 مدنيًا منهم 19 طفلًا، ويجب أن يحقق فيهما باعتبارهما جريمتي حرب".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close