الأحد 14 أبريل / أبريل 2024

بشرى سارة لعشاق الكرة.. مصر تضاعف عدد الحضور الجماهيري في الملاعب

بشرى سارة لعشاق الكرة.. مصر تضاعف عدد الحضور الجماهيري في الملاعب

Changed

زادت أعداد الجماهير بداية الموسم الجاري إلى 10 آلاف مشجع بواقع 5 آلاف لكل نادٍ في المباراة - أكس
زادت أعداد الجماهير بداية الموسم الجاري إلى 10 آلاف مشجع بواقع 5 آلاف لكل نادٍ في المباراة - أكس
سترتفع أعداد الجماهير إلى 20 ألفًا لكل مباراة من الدوري المصري حتّى نهاية الموسم الحالي، وكذلك نهائي كأس الرابطة ومباريات الكأس المحلية.

أعلنت رابطة الأندية المصرية المحترفة لكرة القدم أمس السبت، زيادة عدد الجمهور في مباريات الدوري المحلي إلى 20 ألفًا لكل مباراة حتى نهاية الموسم الجاري، بواقع ضعف العدد المسموح به حاليًا.

وكشفت الرابطة في بيان نشر على صفحتها الرسمية على "فيسبوك"، أن أعداد الجمهور سترتفع إلى 20 ألفًا لكل مباراة من الدوري حتّى نهاية الموسم الحالي، وكذلك نهائي كأس الرابطة ومباريات الكأس المحلية.

من جهته، قال رئيس الرابطة أحمد دياب في تصريحات صحافية: "قدمنا طلبًا منذ بداية التوقّف الدولي الأخير لمضاعفة أعداد الجماهير لـ20 ألف مشجع في المباراة الواحدة بالدوري المصري". وأكمل: "منذ ذلك الوقت أجرينا اجتماعات أمنية مكثفة وبشكل مستمر للتجهيز لهذا الأمر".

أسعار التذاكر

وزادت أعداد الجماهير بداية الموسم الجاري إلى 10 آلاف مشجع بواقع 5 آلاف لكل نادٍ في المباراة. وجاءت الزيادة الأخيرة مطلع الموسم الحالي بعدما كان الحضور الجماهيري في الموسم الماضي مقتصرًا على 6 آلاف مشجع بواقع 3 آلاف لكل نادٍ.

وعن إمكانية تغيير أسعار تذاكر المباريات، قال دياب في تصريحات متلفزة نقلتها صحيفة المصري اليوم: "لا يمكن تغيير ثمن تذكرة حضور المباراة في الوقت الحالي وسندرس هذا الأمر في وقت لاحق".

وكشف مصدر من رابطة الأندية في تصريحات لمنصة "وين وين" winwin عن التفاصيل الخاصة بزيادة عدد الجماهير بعد الإعلان الرسمي.

وأشار المصدر إلى أن السبب الرئيسي في طلب زيادة عدد الجماهير، يعود لدراسة أعدتها الرابطة لعدد الحضور الجماهيري قبل 12 عامًا من الآن، مؤكدًا أن معدل الحضور الجماهيري في المباريات بخلاف قمة الأهلي والزمالك هو من 20 إلى 25 ألف مشجع، وبالتالي كان الهدف هو زيادة العدد إلى المعدل العادي.

سنوات بلا جمهور

وأتم المصدر تصريحاته قائلًا إن رابطة الأندية رفضت مقترح استئناف مسابقة الدوري المصري الممتاز، بعد خروج المنتخب من دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الإفريقية، رغم وجود إمكانية لذلك، لضمان استئناف البطولة بعد اعتماد زيادة عدد الجماهير إلى 20 ألف مشجع.

ومنذ كارثة ملعب "بور سعيد"، وبعدها مجزرة ملعب "الدفاع الجوي"، تلعب مباريات الدوري المصري بملاعب شبه خاوية، وتحت حراسة أمنية مشددة، لكن العدد الجماهيري بدأ بالارتفاع تدريجيًا وفق بيانات تصدرها الرابطة. 

وقتل 72 مشجعًا عام 2012 في مدينة بور سعيد، بعد مباراة جمعت بين الأهلي والمصري بور سعيد، بعد أعمال شغب دموية.

كما قضى نحبه 20 مشجعًا من نادي الزمالك المصري خلال تدافع في استاد الدفاع الجوي عام 2015، بعد إغلاق البوابات الرئيسة. 

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close