الأربعاء 22 مايو / مايو 2024

بعد خفض أسعار الفائدة.. بنك إسرائيل يكشف تقديراته لكلفة الحرب

بعد خفض أسعار الفائدة.. بنك إسرائيل يكشف تقديراته لكلفة الحرب

Changed

أشار بنك إسرائيل إلى أن كلفة الحرب البالغة 210 مليارات شيكل ستكون عبئًا على الميزانية
أشار بنك إسرائيل إلى أن كلفة الحرب البالغة 210 مليارات شيكل ستكون عبئًا على الميزانية - غيتي
أوضح محافظ بنك إسرائيل المركزي أن التأثير الاقتصادي السلبي الذي يعاني منه الاقتصاد كبير ويختلف حجمه باختلاف المجالات.

أفاد محافظ "بنك إسرائيل" أمير يارون مساء الإثنين، أن التكاليف العسكرية والمدنية للحرب على قطاع غزة، قد تبلغ 210 مليارات شيكل (58 مليار دولار).

جاء ذلك، في مؤتمر صحفي لمحافظ بنك إسرائيل عقب إعلان البنك خفض أسعار الفائدة على الشيكل بمقدار 25 نقطة أساس إلى 4.5%.

وذكر يارون أن الكلفة البالغة 210 مليارات شيكل ستكون عبئًا على الميزانية، لافتًا إلى أن "التعامل مع هذا العبء يجب أن يتم من خلال تخفيض الإنفاق في المجالات الثانوية بالنسبة للدولة".

وارتفعت كلفة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، من 8 مليارات دولار في الأسبوعين الأولين للحرب، إلى 15 مليار دولار في الشهر الأول، وصولًا إلى 35 مليار دولار، ثم 50 مليار دولار، وصولا إلى 58 مليارًا حاليًا.

وقال يارون: "منذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، يجري بنك إسرائيل تقييمات مستمرة للوضع حول تأثير الحرب على الاقتصاد والأسواق.. ندرس هذه التأثيرات على مستوى الاقتصاد ككل، وعلى مستوى كل قطاع".

وأضاف: "من الواضح لنا أن التأثير الاقتصادي السلبي الذي يعاني منه الاقتصاد، كبير ويختلف حجمه باختلاف المجالات، وإلى جانب ذلك، نرى انتعاشًا في النشاط الاقتصادي العام. مؤشر على أن الاقتصاد الإسرائيلي ينجح في التكيف مع الواقع المفروض علينا".

وتابع: "الاستهلاك باستخدام بطاقات الائتمان ينتعش، ولكن في السياحة فإن الانتعاش بطيء.. ومعدل البطالة الواسع الذي ارتفع بشكل حاد في بداية الحرب، آخذ في الانخفاض".

وكانت آخر مرة نفذ فيها بنك إسرائيل خفضًا على أسعار الفائدة على الشيكل في أبريل/ نيسان 2020 بالتزامن مع تفشي جائحة كورونا، بحسب البيانات التاريخية الصادرة عن البنك.

ومنذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023، يشن الاحتلال الإسرائيلي عدوانًا على غزة، أسفر عن إصابة واستشهاد الآلاف، بالإضافة إلى تدمير واسع في المباني السكنية والبنى التحتية.

المصادر:
وكالات

شارك القصة

تابع القراءة
Close