الجمعة 14 يونيو / يونيو 2024

بعد زرع قلب خنزير في إنسان.. هل يحقّق العلم "الحلم"؟

بعد زرع قلب خنزير في إنسان.. هل يحقّق العلم "الحلم"؟

Changed

استغرقت العملية سبع ساعات وشكّلت الأمل الأخير لإنقاذ حياة ديفيد بينيت البالغ من العمر 57 عامًا (رويترز)
استغرقت العملية سبع ساعات وشكّلت الأمل الأخير لإنقاذ حياة ديفيد بينيت البالغ من العمر 57 عامًا (رويترز)
بعد سنوات من الأبحاث والتجارب، وفي عملية هي الأولى من نوعها، توصّل الأطبّاء في الولايات المتحدة منذ أيام لزراعة قلب خنزير في إنسان.

لطالما أجريت دراسات لبحث إمكانية زراعة أعضاء حيوانية في جسم الإنسان تنقذ حياة عشرات الأشخاص الذين يموتون يوميًا بانتظار متبرّعين.

بعد سنوات من الأبحاث والتجارب، وفي عملية هي الأولى من نوعها، توصّل الأطبّاء في الولايات المتحدة منذ أيام لزراعة قلب خنزير في إنسان. وقد عُدّل القلب وراثيًا لإخراج جين من شأنه أن يؤدّي إلى استجابة مناعية لدى البشر.

وكانت العملية التي استغرقت سبع ساعات، الأمل الأخير لإنقاذ حياة ديفيد بينيت البالغ من العمر 57 عامًا، وبعد عدّة أيام على العملية، اطمأنّ الأطباء أنّه بحالة جيّدة، وأنّه سيوضَع تحت الملاحظة خلال الأسابيع القليلة المقبلة لتحديد ما إذا كانت عملية الزرع أنقذت حياته.

يذكر أنّ هذه العملية ليست الأولى من نوعها، ففي أكتوبر/ تشرين الأول 2021، أعلن جرّاحون في نيويورك أنّهم نجحوا في زرع كلية خنزير في جسم إنسان، وفي ذلك الوقت، كانت العملية هي التجربة الأكثر تقدّمًا في هذا المجال.

فهل نجح العلماء أخيرًا في إيجاد حلّ لقضية الأعضاء، وبالتالي لإطالة عمر العديد من القابعين على شفير الموت؟

أمل للبشرية

يرى رئيس تحرير موقع "صحتك" الاختصاصي في جراحة القلب والصدر عامر شيخوني أنّه "إذا نجحت هذه الخطوة وتأكّد نجاحها في خطوات مشابهة في المستقبل، فإنّ هذا الأمر سيفتح آفاقًا جديدة أمام المرضى الذين يحتاجون لزرع قلب ولا يجدون متبرّعًا في الوقت المناسب".

ويشير في حديث إلى "العربي"، من الدوحة، إلى أنّ الخنزير هو من الثدييات، وهناك تقارب بين نسيج الخنزير ونسيج الإنسان إلى حدّ ما. ولكنه يلفت إلى أنّ الخنزير الذي استُعمِل في زرع قلب الأسبوع الماضي ليس خنزيرًا عاديًا وإنما هو معدَّل جينيًا ووراثيًا لكي يقترب تركيب النسيج فيه من نسيج جسم الإنسان.

وفيما يذكّر بأنّ العلماء كانوا يعملون على هذا الأمر منذ أكثر من 20 عامًا، وهذه العملية لم تأتِ من فراغ، يشدّد على أنّ هذه العملية ستعطي أملًا لأنّه عندما يصل عضو المريض إلى درجة التلف التام كما هي الحال في القلب مثلًا تصبح حياة المريض مهدَّدة وعندها لا يبقى له أمل إلا زرع القلب.

ويشير إلى أنّ المريض يحتاج في هذه الحالة إلى متبرّع ملائم في الوقت المناسب، "ومن هنا تأتي فكرة البحث عن قلب صناعي آلي يكون جاهزًا في كلّ وقت".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة