الثلاثاء 18 يونيو / يونيو 2024

بمواجهة قانون "التأثير الأجنبي".. رئيسة جورجيا تستخدم حق النقض

بمواجهة قانون "التأثير الأجنبي".. رئيسة جورجيا تستخدم حق النقض

Changed

 اقترحت الرئيسة إدخال تعديلات على التشريع محذّرة في الوقت نفسه من أي مفاوضات غير جدية - غيتي
اقترحت رئيسة جورجيا إدخال تعديلات على تشريع "التأثير الأجنبي" محذّرة في الوقت نفسه من أي مفاوضات غير جدية - غيتي
اعتبر رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أن فيتو رئيسة جورجيا بشأن قانون "التأثير الأجنبي" يمنح الحكومة مساحة "للتفكير بشكل أعمق".

أعلنت رئيسة جورجيا سالومي زورابيشفيلي، اليوم السبت، أنها استخدمت حق النقض ضد القانون المثير للجدل بشأن "التأثير الأجنبي" والذي أثار احتجاجات حاشدة في هذا البلد القوقازي.

وقالت زورابيشفيلي، في خطاب متلفز: "اليوم، أستخدم حق النقض (...) ضد القانون الذي هو روسي في جوهره والذي يتعارض مع دستورنا".

ماذا يقول المنتقدون؟

ويرى منتقدو النص الذي اعتمده البرلمان هذا الأسبوع أنه يهدف إلى تحويل مسار جورجيا عن أوروبا وتوجيهها نحو روسيا.

لكن فيتو الرئيسة رمزي إلى حد كبير إذ يتمتّع حزب "الحلم الجورجي" الحاكم بغالبيّة كبيرة في المجلس التشريعي، ما يسمح له بتمرير القوانين والتصويت ضدّ الفيتو بدون الحاجة إلى دعم أيّ من نواب المعارضة.

وفي المواقف، اعتبر رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال أن فيتو الرئيسة يمنح الحكومة مساحة "للتفكير بشكل أعمق".

 "اغتنام الفرصة"

ودعا ميشال "كل السياسيين والقياديين الجورجيين إلى اغتنام هذه الفرصة وضمان بقاء جورجيا على المسار الأوروبي الذي يدعمه الشعب".

وشدّد على أن القانون بصيغته الحالية لا يتوافق مع القيم والمسار للاتحاد الأوروبي".

وكان نواب "الحلم الجورجي" قد صوّتوا هذا الأسبوع لصالح التشريع الذي أقر بغالبية 84 صوتًا مؤيدًا مقابل 30 صوتًا معارضًا.

ومنذ أكثر من شهر تنظّم احتجاجات ضد التشريع الذي يستهدف وسائل الإعلام والمنظمات غير الحكومية التي تتلقى تمويلًا أجنبيًا.

ويُلزم التشريع أيّ منظّمة غير حكوميّة أو مؤسّسة إعلاميّة تتلقّى أكثر من 20 في المئة من تمويلها من الخارج، بالتسجيل باعتبارها "منظّمة تسعى إلى تحقيق مصالح قوّة أجنبيّة".

"العملاء الأجانب"

ويقول منتقدو التشريع إنه مستلهم من القانون الروسي بشأن "العملاء الأجانب" ويهدف إلى إسكات المعارضة، وقد يؤثر على طموح البلاد في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

واقترحت الرئيسة إدخال تعديلات على التشريع محذّرة في الوقت نفسه من أي مفاوضات غير جدية.

وأبدى رئيس الوزراء إيراكلي كوباخيدزه استعداده لمناقشة أي تعديلات مطروحة.

منذ ديسمبر/ كانون الأول 2023 باتت جورجيا مرشحة رسميًا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وتطمح أيضًا للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي "ناتو" الذي اعتبر القانون الجورجي المثير للجدل "خطوة في الاتجاه الخاطئ".

المصادر:
أ ف ب

شارك القصة

تابع القراءة
Close