الخميس 22 Sep / September 2022

الحرب الروسية الجورجية.. 5 أيام طبعت ذاكرة شعب وفرضت الولاء لموسكو

الحرب الروسية الجورجية.. 5 أيام طبعت ذاكرة شعب وفرضت الولاء لموسكو

Changed

"كنت هناك" يلقي الضوء على الحرب الروسية الجورجية، ويكشف تفاصيل الغزو الروسي الذي حدث في أغسطس 2008 (الصورة: غيتي)
لم يكن الهجوم الروسي على جورجيا وليد ساعته بل مهد له تبني البلاد سياسة خارجية مؤيدة للغرب وللتكامل الأوروبي، ما دفع بوتين لمنعها من الخروج من المحور الروسي.

في السابع من أغسطس/ آب عام 2008 شنّت القوات الروسية غزوًا بريًا وبحريًا وجويًا ضد جورجيا. وخلّف الهجوم دمارًا كبيرًا في المباني والممتلكات، وأدّى إلى تشريد 200 ألف شخص ومقتل 200 مواطن جورجي. 

وقامت ثورة الزهور السلمية في جورجيا عام 2003، التي أطاحت بالنظام المدعوم من روسيا وأوصلت ميخائيل ساكاشفيلي المدعوم من الغرب إلى سدة الرئاسة. 

وأسهمت الثورة في تبني البلاد سياسة خارجية مؤيدة للغرب وللتكامل الأوروبي، الأمر الذي هيأ الظروف لنشوب توترات مستمرة بين جورجيا وروسيا ومعها بدأ الاستعداد للحرب.   

وقال السياسي والدبلوماسي الجورجي زوراب شيابراشفيلي في حديث إلى "العربي" ضمن برنامج "كنت هناك": "إن جورجيا كانت تتغيّر بسرعة كبيرة من فترة الاتحاد السوفياتي، فكانت تتابع خطة اقتصادية وكان اقتصادها حرًا ومجتمعها حرًا أيضًا".

وأضاف: "كان أمام بوتين خياران إمّا التوقف فورًا ومنعهم من مغادرة المحور الروسي أو سيصبح هذا الأمر مستحيلًا في المستقبل". 

محاولات السيطرة على أوسيتيا الجنوبية

ومنذ عام 2004، شهدت أوسيتيا الجنوبية محاولات من كلا الطرفين الروسي والجورجي للسيطرة عليها؛ فالروس أيدوا الانفصال عبر استفتاء شعبي، فيما رفض الجورجيون ذلك بشدة، من وجهة نظر جورجية رسمية. أمّا الروس فلهم وجهة نظر أخرى مختلفة لذلك. 

وأشار السفير الروسي في لبنان ألكسندر روداكوف إلى أن المشاكل في أوسيتيا الجنوبية بدأت مع انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991. وقال: "وفقًا للقانون الروسي، خرجت جورجيا من الاتحاد السوفياتي، لكن منع هذا الحق عن الجمهوريات التي كانت ضمنها". 

كانت الحرب سريعة وخاطفة ومدمّرة وتركت مأساتها في كل مكان على الكبار والصغار- غيتي
كانت الحرب سريعة وخاطفة ومدمّرة وتركت مأساتها في كل مكان على الكبار والصغار- غيتي

ولم يكن الهجوم الروسي على جورجيا وليد ساعته، فقد سبقته مناوشات وإشكالات بدأت عام 2004 لتتحول المنطقة بأكملها في السنوات المقبلة إلى برميل بارود لا أحد يعلم لحظة انفجاره. 

وكان الوضع متوترًا دائمًا في منطقة ساماشبلو التي كانت خاضعة لسيطرة المعارضة، بحسب المصور نيكا تشانيشفيلي.

وقال: "حصل أول نزاع بعد عام 2000 خلال سنة 2004. كان هناك إطلاق نار، وللأسف نتجت عنه جثث كثيرة وفقدنا الكثير من المواطنين في هذا الصراع".

ولفت إلى "مقتل المزيد من المواطنين عام 2008، يقارب عددهم الـ300 مدني"، مشيرًا إلى تراكم معارك المعارضة بين عامي 2004 و2008 التي كانت تبدأ بإطلاق القوات الروسية النار ورد الجنود الجورجيين بطلقة انتقامية. وأضاف: "استمر ذلك لأربع سنوات وكانت نهايتها الحرب الأخيرة". 

أهداف بوتين من الحرب على جورجيا

وكانت أحد أهداف بوتين الإستراتيجية هي منع جورجيا من النجاح والتقدم من خلال اقتصادها وديمقراطيتها، فمشكلة بوتين كانت الديمقراطية ضمن الحدود الروسية لأن ذلك يقلص وحدة الرأي بين السكان الروسيين، بحسب شيابراشفيلي.

واعتبر رئيس تحرير شبكة مرايا الدولية فادي بودية أن الناتو حاول أن يغري بعض الدول التي كانت ضمن البيت السوفياتي للانضمام إليه أو إلى الاتحاد الأوروبي، مشيرًا إلى أن "ذلك كان ضمن مظلة أميركية وتسليح وتحريض إسرائيلي واضح". 

كانت الحرب برية وبحرية ومن جميع الاتجاهات، خاضها الروس بشراسة كبيرة -غيتي
كانت الحرب برية وبحرية ومن جميع الاتجاهات، خاضها الروس بشراسة كبيرة -غيتي

وفيما كان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة يطالبان بوقف الحرب وعودة الأوضاع إلى قواعدها السابقة احترامًا لوحدة الأراضي الجورجية، كانت روسيا ترسم واقعًا آخر على الأرض في أوسيتيا الجنوبية دعمًا للانفصاليين. 

ولم تنفع التحذيرات الأوروبية والأميركية والدولية في الحد من الهجوم الروسي أو في وقف تطور المعارك، فالتصميم الروسي على تطهير أوسيتيا الجنوبية من سيطرة القوات الجورجية كان حاسمًا ومن دون تراجع.

بداية الحرب

وأكدت ناتيلا كوباليا وهي من سكان مدينة إرغنيتي أن الحرب لم تبدأ عام 2008، فقبل ذلك بسنتين أو ثلاث، كان الجنود الروس يدخلون الأراضي الجورجية لقصفها بانتظام، لكنها لم تتخيل أنها ستغادر منزلها وتتخلى عنه. 

وروى المراسل الحربي جورام روغافا لـ"العربي" كيف بدأت الحرب. وقال: "كان هناك صوت إطلاق نار  بالقرب من إرغنيتي واقترح المنتج تفقد الوضع والتحدث إلى السكان. ذهبت مرتديًا قميصي، أخذت الميكروفون ومشينا إلى القرية، وعندما وصلنا اكتشفنا أننا في وسط حرب". 

وروت إحدى السكان كيف زرعت الألغام في المنطقة بهدف قتل الأطفال، فيما أغلقت الطرقات. 

حرب الخمسة أيام

قال الكرملين كلمته في ذلك العام، وأعلن الرئيس الجورجي السابق ساكاشفيلي الهجوم الروسي على بلاده، وكانت 5 أيام كافية لمقتل 200 مواطن جورجي وتشريد الآلاف. 

وروى عبد الله الحضري، أحد سكان مدينة غوري الذي كان يعمل فيها عندما وقع الهجوم الروسي، أحداث اليوم الأول من ذلك الهجوم، بعد أن اضطر للهروب مع عائلته.

لكن السفير روداكوف رفض القول إن ما حدث كان عدوانًا روسيًا على جورجيا، بل اعتبره دفاعًا عن النفس، فيما رأى بودية أن روسيا كانت تدافع عن أمنها القومي. 

الحرب بعيون الصحافة

وقد وثّق مئات الصحافيين اللحظة بشجاعة كبيرة رغم تعريض حياتهم للخطر، لكنهم أبوا إلّا أن يكونوا شهودًا على تلك الحرب. وهو ما أكده المراسل الحربي روغافا الذي ذهب لتغطية الحدث دون أن يكون جاهزًا، وكانت "أول حرب يخوضها كصحافي وكانت في بلده".

من جهته، وصف المصور تشانيشفيلي المشاهد التي صورها بأنها بدت من نسج الخيال، وكانت منطقة غوري نقطة الفصل بين الصحافيين الجورجيين والجنود الروس. 

خلّف الهجوم الروسي على جورجيا دمارًا كبيرًا في المباني والممتلكات وأدّى لتشريد 200 ألف شخص ومقتل 200 مواطن جورجي - غيتي
خلّف الهجوم الروسي على جورجيا دمارًا كبيرًا في المباني والممتلكات وأدّى لتشريد 200 ألف شخص ومقتل 200 مواطن جورجي - غيتي

كانت الحرب برية وبحرية ومن جميع الاتجاهات، خاضها الروس بشراسة كبيرة ولم يميزوا فيها بين مدني وعسكري.

وشرحت ماجولي أوكروبيريدزي، مؤسسة متحف أغسطس في مدينة إرغنيتي أن نحو نصف السكان لم تتسن لهم فرصة الإخلاء فبقوا في المدينة. وقالت: "لم يتم حتى تحذير السكان من أن الخطط العدائية قد بدأت. وقد وقع الهاربون الذين حاولوا الهروب من طريق الغابة ضحايا الرصاص".

هجوم سيبراني

وكان اللافت في تلك الحرب أن روسيا شنت فيها هجومًا سيبرانيًا يحصل للمرة الأولى بين الدول. فقامت بتعطيل أنظمة معلوماتية في إدارات رسمية جورجية. 

وقال السياسي والدبلوماسي الجورجي زوراب شيابراشفيلي إن "السبب الذي يمنع روسيا من إحداث الضرر الإلكتروني استعداد الغرب لهذا النوع من الهجمات، ووقتها لم نكن على استعداد للهجوم الروسي، والغرب لم يكن مهيأ وهذا هو سبب الضرر الإلكتروني الذي أثر على عدة مواقع حكومية".

المصادر:
العربي

شارك القصة

تابع القراءة
Close