الجمعة 17 مايو / مايو 2024

"بنات ألفة".. فيلم تونسي سينافس في فئتين بحفل جوائز الأوسكار

"بنات ألفة".. فيلم تونسي سينافس في فئتين بحفل جوائز الأوسكار

Changed

فقرة سابقة ضمن برنامج "شبابيك" تتناول الفيلم التونسي "الرجل الذي باع ظهره" الذي أخرجته مخرجة فيلم "بنات ألفة" (الصورة: وسائل التواصل)
رأت لجنة اختيار متخصصة من ستة أعضاء أن فيلم بنات ألفة يستجيب لجميع معايير الأهلية كما هو مذكور في قواعد الترشح التي نشرتها أكاديمية الأوسكار.

أعلن المركز الوطني للسينما والصورة في تونس اختيار فيلم (بنات ألفة) للمخرجة كوثر بن هنية للمنافسة على جائزة أوسكار أفضل فيلم عالمي في الدورة السادسة والتسعين للجائزة الفنية الأشهر عالميًا.

وتستطيع كل دولة ترشيح فيلم واحد لتمثيلها كل عام في الجائزة المخصصة للأفلام المنتجة خارج الولايات المتحدة والناطقة بغير اللغة الإنكليزية.

وقال المركز في بيان: إن لجنة اختيار متخصصة من ستة أعضاء رأت أن الفيلم "يستجيب لجميع معايير الأهلية كما هو مذكور في قواعد الترشح التي نشرتها أكاديمية الأوسكار".

وهذه هي المرة الثانية التي ترشح تونس فيلمًا للمخرجة كوثر بن هنية للأوسكار بعد فيلم (الرجل الذي باع ظهره) عام 2021 والذي استطاع الوصول للقائمة القصيرة لكن لم يكتب له الفوز.

بدورها، كتبت المخرجة على صفحتها الشخصية بموقع فيسبوك: "فخورة جدًا لأن فيلمي سيمثل تونس في جوائز الأوسكار 2024".

قصة "بنات ألفة"

وأضافت أن الفيلم سينافس "ضمن فئتين: جائزة أفضل فيلم عالمي وأفضل فيلم وثائقي".

وتستقبل أكاديمية فنون وعلوم السينما الأميركية ترشيحات الأفلام حتى منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني قبل إعلان القائمة الأولية في ديسمبر/ كانون الأول ثم القائمة القصيرة في يناير/ كانون الثاني.

ويقام حفل توزيع جوائز الأوسكار في العاشر من مارس/ آذار 2024 بمسرح دولبي في هوليوود حيث يبث على الهواء مباشرة لملايين المشاهدين.

وكان الفيلم التونسي "بنات ألفة" شارك ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان كان السينمائي في دورته السادسة والسبعين التي أقيمت في شهر مايو/ أيار الماضي.

وقد استوحي الفيلم من قصة حقيقية لسيدة اسمها ألفة لديها أربع بنات ويعرض رؤية المخرجة والمؤلفة لحياة هذه السيدة سينمائيًا بطريقة تجمع بين الوثائقي والدراما.

المصادر:
العربي - رويترز

شارك القصة

تابع القراءة
Close